آثار نجع حمادي تشارك في اجتماع الوعي الأثري بالوزارة وتطالب بفتح مناطقها للزيارة

آثار نجع حمادي تشارك في اجتماع الوعي الأثري بالوزارة وتطالب بفتح مناطقها للزيارة عاطف قناوي

شاركت منطقة نجع حمادي للآثار الإسلامية والقبطية، في الاجتماع الذي عقدته وزارة الدولة لشؤون الآثار، الأسبوع الماضي، لمناقشة اقتراحات نشر الوعي الأثري بين المواطنين، وطالبت بفتح مناطقها الأثرية للزيارة من قبل الجماهير.

وفي تصريحات خاصة لـ “ولاد البلد” قال عاطف قناوي، مسؤول التنمية الثقافية والوعي الأثري بالمنطقة، والمكلف من قبل رئيس الإدارة المركزية لآثار جنوب الصعيد بتمثيل المنطقة، إن الاجتماع الذي تم عقده بالوزارة، يهدف إلى وضع اقتراحات وإرشادات نشر الوعي التنمية الثقافية والوعي الأثري، وإبداء أفكار خارج الصندوق، لافتًا إلى أن غياب الشعارات الأثرية من المناهج التعليمية، له بالغ الأثر على ذلك.

وأضاف قناوي أنه قدم اقتراحات بوضع شعارات وإرشادات تنموية ثقافية وأثرية بكل وسائل التعليم في مصر، بالإضافة إلى مطالبته بفتح المناطق الأثرية التابعة لمنطقة آثار نجع حمادي، وعلى رأسها مشروع متحف البرنس يوسف كمال، المزمع إقامته بمبنى “الحرمليك” التابع للمجموعة المعمارية الأثرية بكورنيش نيل المدينة.

وأشار مسؤول التنمية الثقافية والوعي الأثري إلى أن الدكتورة رشا كمال، مدير مكتب وزير الآثار، وعدت بالأخذ بالمقترحات المقدمة، من ممثلي المناطق الأثرية المتعددة، وأكدت على اتخاذ ما يلزم من إجراءات نحو فتح متحف الأمير يوسف كمال الأثري بنجع حمادي.

الوسوم