أزمة الأرز تطول نجع حمادي والمدينة بدون كيلو واحد تمويني منذ 3 أسابيع

أزمة الأرز تطول نجع حمادي والمدينة بدون كيلو واحد تمويني منذ 3 أسابيع الأرز - أرشيفية

تواصلت أزمة اختفاء سلعة الأرز في مركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا بشكل كبير بالمجمعات الاستهلاكية ولدى البقالين التموينيين بمختلف أنحاء المدينة والقرى التابعة‏،‏ والتي بدأت منذ ما يقرب من 3 أسابيع، في المركز الذي تصل حصته التموينية من السلعة قرابة 520 طنًا، ليظل الأهالي حائرون في ظل ارتفاع سعر الأرز في المحال الخاصة إلى 9 جنيهات.

البقالون التموينيون في كافة ربوع المدينة لم يتسلموا أي كميات من الأرز منذ ما قرابة 21 يومًا، وسط حالة من الغضب لدى المواطنين في قرى ونجوع المدينة، خاصة أن الأرز يعد من السلع الأساسية في المقررات التموينية، فضلًا عن الزيادات التي ظهرت خلال اليومين الماضيين في أسعار السلعة لدى المجمعات التجارية الخاصة.

ويقول أحمد سعد، 35 عامًا، مدرس، إن الأهالي يضطرون لشراء الأرز وعدد من السلع من المحال التجارية الخاصة، ولا يقم البدال التمويني بصرف الأرز لعدم وجوده من الأساس، قائلًا: “مرة منلاقيش زيت ومرة منلاقيش رز”.

ويذكر علاء أبو زيد، 27 عامًا، لا يعمل، أن الأرز مختفي لدى البقالين التموينيين والمجمعات الاستهلاكية منذ فترة، مما يؤدي إلى شرائه من المحال الخاصة بأسعار باهظة، وذلك بالتزامن مع الزيادات التي طرأت على السلع الغذائية من ضمنها الأرز.

ويشير أبو زيد إلى أن أسعار الأرز في المحال الخاصة تتراوح ما بين 6 إلى 9 جنيهات عقب الزيادات التي طرأت على السلع الغذائية، مما يكلف الأسر والمواطنين أموالًا كبيرة لشرائه.

وبدوره اعترف المهندس صالحين البحيري، مدير إدارة التموين والتجارة الداخلية بنجع حمادي، بعدم وصول سلعة الأرز للبقالين التموينيين والمجمعات الاستهلاكية في المدينة منذ ما يقرب من أسبوعين، منوهًا بأن حصة المدينة من سلعة الأرز قبل الأزمة تصل إلى 520 طنًا.

ويشير مدير إدارة التموين في تصريح لـ”ولاد البلد” إلى أن كمية الأرز من المتوقع أن تصل إلى المدينة خلال هذا الشهر قائلًا: “سوف يتم صرف كميات الأرز للمواطنين خلال الفترة المقبلة”، مبينًا أن الأزمة بسبب عدم وصول الكميات، كما أنه من الممكن أن يكون سببها هو توقف مضارب الأرز، وفور وصولها سوف يتم توزيعها فورًا.

الوسوم