أزمة تذاكر القطارات تكسر فرحة الصعايدة بالعيد.. ومواطنون: بنشوف الذل

أزمة تذاكر القطارات تكسر فرحة الصعايدة بالعيد.. ومواطنون: بنشوف الذل محطة سكك حديد نجع حمادي - ارشيفية

“كل سنة يتعبونا ويكسروا فرحتنا، بنروح نوقف في الطابور زي ما بيقولوا وبعدين يقولولنا التذاكر خلصت طيب ازاي؟”، “إحنا مظلومين”، “ارحمونا بنشوف الذل”بهذه الكلمات عبر عدد من الأهالي بقنا، عن غضبهم من اختفاء تذاكر القطارات وبيعها في السوق السوداء، خاصة مع قرب حلول عيد الفطر، مطالبين بالقضاء على ما وصفوه بـ”مافيا السوق السوداء”، وتوفير تذاكر لأهالي الصعيد، ليتمكنوا من حضور العيد مع ذويهم.

يقول أحمد عبده، موظف مقيم بالقاهرة، إنه ينتظر كل عيد أو مناسبة عامة، لكي يحصل على إجازة ويسافر لقضاء هذه المناسبة وسط فرحة “لمة” الأهل والأحباب في نجع حمادي، وسرعان ما تتبدل هذه الفرحة إلى حزن وعذاب، بسبب عدم توفر تذاكر القطارات، وبيعها في السوق السوداء بأسعار مرتفعة، قائلًا “ارحمونا بنشوف الذل”.

أما عبد اللاه محمد، عامل، فيقول إن القطارات تعتبر وسيلة آمنة للسفر، مقارنة بالأتوبيسات والسيارات، التي دائمًا ما تقع حوادث يروح ضحيتها المواطنون، مطالبًا بضرورة زيادة عد القطارات، وإحكام السيطرة على تجار السوق السوداء، خاصة في هذه المناسبات.

ويوضح أحمد السيد، موظف، أنه ذهب في ساعات مبكرة مع بداية فتح الحجز ليوم 30 يونيو قبل ميعاده بخمسة عشر يومًا، وكان السادس في الطابور، وعندما وصل إلى شباك الحجز قال له الموظف ” التذاكر خلصت”، مشيرًا إلى أن هذا يزيد من معاناة المواطنين، لشرائهم التذاكر من السوق السوداء، خاصة مع تحويل القطارات المكيفة العادية إلى . “VIP”

ويتهم أشرف عبد الله، موظف، أصحاب المحال التجارية والأكشاك والمقاهي، سواء على محطة السكة الحديد أو القريبة منها، بالاتفاق مع موظفين بالسكة الحديد، للحصول على تذاكر منهم، وبيعها في السوق السوداء، عن طريق الواسطة والمحسوبية، فضلًا عن وجود فنادق بعينها وسط القاهرة، تبيع هذه التذاكر بزيادة تصل ما بين 20 و40 جنيهًا للتذكرة الواحدة.

ويقول محمود عبدالصبور، عامل، إن أزمة تذاكر القطارات دائمًا ما تعصف بالجميع، خاصة في الأعياد، مشيرًا إلى أن أهل الصعيد  يمكثون في القطار ساعات طوال، فعلى سبيل المثال فإن ساعات السفر بين القاهرة وقنا تصل إلى 9 أو 10 ساعات، وهي مسافة طويلة مقارنة بالمحافظات الأخرى مثل الوجه البحري، مطالبًا بالاهتمام بالصعيد وتوفير وسائل السفر المناسبة للمواطنين.

يذكر أن الدكتور جلال سعيد، وزير النقل، اجتمع مع قيادات هيئة السكك الحديدية، وقيادات شرطة النقل والمواصلات، لبحث استعدادات الهيئة لعيد الفطر المبارك.

وأوضح بيان صادر عن وزارة النقل، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، منذ 10 أيام ، أنه تم استعراض خطة السكة الحديد خلال عيد الفطر المبارك، وعدد القطارات الإضافية التي ستوفر للمواطنين خلال العيد، وهي 12 قطارًا ما بين القاهرة و أسوان، و قطارين بين الإسكندرية وأسوان، بالإضافة إلى 12 قطار مكيف جديد على خطوط الوجهين القبلي والبحري تم تشغيلهم، ليصل إجمالي المقاعد المكيفة التي سيتم تشغيلها في العيد إلى 47 ألفًا و212 مقعدًا، وعدد المقاعد المميزة إلى 61 ألفًا و248 مقعدًا يوميًا.

وأضاف أن الهيئة ناقشت الإجراءات التنسيقية التي تتخذها مع شرطة النقل والمواصلات لتأمين المحطات والعربات، وإجراء عمليات تفتيش مكثفة أمام شبابيك التذاكر، منعًا لبيع التذاكر في السوق السوداء.

الوسوم