استياء مواطنين بنجع حمادي بعد تقليص عدد المستفيدين من الدعم التمويني لشهر مايو.. والتموين: أخطاء بيانات الأفراد سبب الخصم

استياء مواطنين بنجع حمادي بعد تقليص عدد المستفيدين من الدعم التمويني لشهر مايو.. والتموين: أخطاء بيانات الأفراد سبب الخصم مواطنين أمام منافذ توزيع سلع تموينية بنجع حمادي

شهدت منافذ توزيع السلع التموينية بقرى نجع حمادي، مشادات كلامية بين عدد من المواطنين، والقائمين عليها، بسبب تقليص عدد المستفيدين من الدعم التمويني، الشهر الحالي، في الوقت الذي أرجعت فيه إدارة التموين بالمركز الأزمة إلى وجود أخطاء في البيانات الخاصة بالمواطنين.

وسيلة سرقة

يقول أحمد عبدالرحيم، بالمعاش، إن بطاقات التموين “الكروت الذكية” أصبحت وسيلة من وسائل السرقة، لافتا إلى أن المسؤولين يتعمدون خصم الأفراد تلقائيا من بطاقات التموين، في حين يغضون الطرف عن الارتفاع الحاد الذي تشهده الأسعار.

ويضيف محمد حسن، مدرس، أن ما يحدث من خصم لبعض أفراد الأسرة المستفيدين من الدعم التمويني، غير مبرر، لاسيما وأننا مقبلون على شهر رمضان المعظم، مشيرًا إلى أنه أثناء ذهابة لصرف مستحقاته التموينية، فوجئ بخصم اثنين من أبنائه، وعند سؤاله للتاجر عن سبب الخصم، أخبره عدم علمه بالسبب.

وتوضح سعدية إبراهيم، أرملة، أنها توجهت إلى تاجر التموين لصرف مستحقاتها صباح اليوم، بعدد 6 أفراد، وعند مراجعتها لما تم صرفه، لاحظت وجود نقص في عدد فردين من أفراد البطاقة، وبسؤاله عن السبب، أخبرها التاجر بقوله “دي تعليمات من فوق”.

ويعرب قناوي عبدالرؤوف، محام، عن أسفه الشديد إزاء ما يحدث في تموين المدينة، مشددًا على ضرورة صرف المستحقات التموينية للمواطن بالكامل، وحقه في معرفة سبب الخصم، وما إذا كان ماتم خصمه سوف يعود إليه أم لا؟، مطالبا محافظ قنا بالتدخل العاجل لحل الأزمة.

الخصم تلقائي

ويوضح أحمد عبدالحميد، تاجر تموين، إن ما يتم من خصم لبعض الأفراد من البطاقات التموينية أمر خارج عن إرادته، لافتا إلى أنه فوجئ بهذا الخصم التلقائي لعدد من مستخدمي البطاقات الذكية، أثناء صرف مستحقاتهم التموينية، وبالكشف على بيانات بعضهم بإدارة تموين نجع حمادي، وجد أنهم مقيدين حتى الآن رغم حدوث الخصم، الذي لم يتم الكشف عن أسبابه حتى الآن.

ويورد عبدالعاطي حسن، تاجر تموين، أن المواطنين يلقون بالتبعية على التجار، وندخل في مشادات كلامية يوميًا، بسبب هذا الإجراء الذي يحدث يوميا، مطالبًا مسؤولي تموين المدينة بضرورة التدخل لحل المشكلة وتوضيح أبعادها للمواطنين.

الرقابة التموينية

وفي السياق ذاته يقول محمد الصغير، مدير عام الرقابة التموينية بنجع حمادي، إنه جرى مخاطبة مديرية تموين قنا، بخصوص وجود خصم لبعض الأفراد المستحقين للدعم التمويني هذا الشهر بمنافذ المدينة ، ولم يرد إلينا رد حتى تاريخه ببيان أسباب الخصم، مشيرًا إلى أن مسؤولي شركة “سمارت” المنوط بها أعمال البطاقات الذكية، أفادوا بأن هناك تعليمات صادرة إليهم بذلك دون توضيح السبب.

إدارة تموين نجع حمادي

ومن جانبه يقول صالحين البحيري، مدير إدارة تموين نجع حمادي، في تصريحات خاصة لـ”ولاد البلد” إن الأفراد الذين تم خصمهم من البطاقات التموينية لهذا الشهر، تم بمعرفة وزارة التنمية الإدارية، نظرا لوجود بعض الأخطاء في بيانات الرقم القومي الخاصة بهم.

وأشار البحيري إلى أنه سوف يجرى التنسيق بين الوزارة والتموين، للرجوع إلى إدارات التموين بالمحافظة، لتصحيح هذه البيانات، من أجل إعادة تفعيلها مرة أخرى، منوهًا بأن الأزمة تحدث في عموم المحافظة وليس في إدارته فقط، والأفراد الذين تم خصمهم هذا الشهر بسبب تصحيح البيانات، لا يحق لهم المطالبة بصرف مستحقاتهم التموينية بأثر رجعي.

وأوضح أن إدارته تبذل قصارى جهدها في البحث عن طرق معالجة الأزمة، وتوفير السلع التموينية قبل حلول شهر رمضان، مشيرًا إلى محافظ قنا والشركة المصرية وعدا بتوفيرها بالكامل طول الشهر الكريم، وفتح منافذ وأسواق حرة لبيعها بأسعار مخفضة.

الوسوم