البطحة.. قرية بنجع حمادي يعاني أهلها من انقطاع مياه الشرب وضعف الكهرباء

البطحة.. قرية بنجع حمادي يعاني أهلها من انقطاع مياه الشرب وضعف الكهرباء اهالى البطحة داخل المساجد

يعاني أهالى قرية البطحة التابعة للمجلس القروي للغربي بهجورة بمركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، من العديد من المشكلات كانقطاع المياه وضعف الكهرباء التي تؤرق الأهالي دون أي استجابة يرونها من المسؤولين لمحاولة حل تلك المشكلات.

انقطاع الكهرباء

وفي حرارة الجو القاسية، والظروق العاتية التي يتعرض لها أهالي قرى ونجوع الغربي بهجورة خاصة في شهر رمضان المبارك، من انقطاع للتيار الكهربائي وضعفها في جميع الأوقات يلجأ أهالي القرية إلى النوم في المساجد بدلًا من منازلهم بسبب كون المساجد بعيدة عن انقطاع الكهرباء وضعفها.

يقول أحمد منتصر، أحد أهالي قرية البطحة، إن شباب وكبار قرية البطحة يذهبون إلى المساجد في ظهر كل يوم لأداء صلاة الظهر والنوم داخل المسجد بسبب ضعف التيار الكهربائي داخل منازلهم الذي لا يقوى حتى على تشغيل المراوح.

ويضيف منتصر أن مسجد القرية يمتلئ بالمواطنين من أهالي القرية خاصة في شهر رمضان المبارك، نظرًا لأن المسجد بعيدًا عن ضعف الكهرباء، وبه العديد من التكييفات.

ويشير أحمد عماد، لا يعمل، إلى أن أهالي القرية تعودوا منذ زمن على النوم داخل المسجد بسبب حرارة الجو وضعف الكهرباء، خاصة أن القرية تعد من أكثر القرى والنجوع بمركز نجع حمادي التى تعانيمن حرارة الجو بسبب كونها مبنية أعلى هضبة جبلية.

ويرى عماد أن النوم في المساجد من قبل العشرات من الأهالى يؤدي إلى تعزيز العلاقات الاجتماعية بين الأهالي، نظرًا لكونهم يظلون العديد من الساعات مع بعضهم البعض داخل المسجد، خاصة في شهر رمضان المبارك.

وينقل صالح إبراهيم عامر، موظف، عبر “ولاد البلد” شكوى الأهالي في القرية من ضعف التيار الكهربائي، مبينًا أن التيار الكهربائي لا يتعدى 140 أو 150 فولت، قائلًا “مفيش ثلاجة أو مروحة في البلد تعمل”.

ويشير إلى أن القرية تعاني من العديد من المشكلات، موضحًا أن ضعف الكهرباء أدى إلى تلف العديد من الأدوات الكهربائية بالمنازل، مما جعل الأهالي يتخوفون من تشغيل الثلاجات والمراوح بسبب سرعة تلفها، فضلًا عن انقطاع الكهرباء المتكرر.

مصدر بمنطقة كهرباء نجع حمادي، رد على شكاوى الأهالي، بالقول إن منطقة الكهرباء تعمل على تطوير العديد من الأسلاك الكهربائية والمحولات، خاصة في القرى التي تضعف فيها الكهرباء، منوهًا بأن قرية البطحة ضمن القرى التي ستدخل حيز التطوير في الأسلاك الكهربائية والمحولات خلال الفترة المقبلة، دون أن يحدد المدة.

انقطاع مياه الشرب

يكمل صالح عامر حديثه عن مشكلات القرية، قائلًا إن مياه الشرب تنقطع قرابة 8 ساعات بشكل يومي، لافتًا إلى أنها لا تأتي إلى القرية سوى الساعة السادسة صباحًا، مردفًا “إحنا بنتغلب على مشكلة انقطاع المياه بملء المياه من المساجد”.

“ولاد البلد” توجهت لأحد المسؤولين بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بمركز نجع حمادي للرد على شكاوي أهالي قرية البطحة من انقطاع لمياه الشرب المتكرر، لكنه رفض التعليق إو إبداء أي رد.

البطحة دون سيارة إسعاف ووحدة صحية

محمود عز الدين، مدرس، وأحد أهالي البطحة يشير إلى أن القرية تعاني من عدم وجود سيارة إسعاف داخل لنقل الحالات المرضية الطارئة، فضلًا عن تكبدهم أموالًا كبيرة في الذهاب إلى مستشفى نجع حمادي العام عن طريق السيارات الخاصة.

ونوه عز الدين بأن أهالي القرية يذهبون إلى الوحدة الصحية التابعة لقرية أبو عموري التي تبعد عنهم قرابة 2 كيلومتر، إلا أنهم يجدوها مغلقة، ولا تقدم أي خدمات صحية للمواطنين.

ويطالب عز الدين المسؤولين في الوحدة المحلية لمركز نجع حمادي بالنظر لأهالي قرية البطحة بعين الرحمة وحل مشكلاتهم، قائلًا “إحنا مش بنلاقي ولا ميه ولا كهرباء وكل الخدمات عندنا مش موجودة”.

المهندس عبد الراضي العربي، رئيس الوحدة المحلية لمركز نجع حمادي تعهد بدوره ببحث مشكلات أهالي قرية “البطحة”، ومحاولة إيجاد حلول لها فور عرضها عليه من “ولاد البلد”، فضلًا عن التنسيق مع شركة مياه الشرب لزيادة ضخ المياه في القرى التي لا تصل إليها مياه الشرب.

أما الدكتور أيمن خضاري، وكيل وزارة الصحة والسكان بمحافظة قنا فرفض الرد على هاتفه للرد على مشكلة الأهالي التي تخص الوحدة الصحية في قرية أبو عموري وإغلاق أبوابها في وجوه الأهالي.

الوسوم