«مازلنا هناك» احتفالية بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر بمدرسة الثانوية بنين

كتب -

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل

نظمت مدرسة الثانوية بنين بنجع حمادي، صباح اليوم الثلاثاء، حفلًا بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر، تحت اسم “مازلنا هناك”، استضافت خلالها أحد مقاتلي حرب أكتوبر ليروي للطلاب بطولات القوات المسلحة خلال العبور العظيم.

وفي كلمته التي ألقاها في طابور الصباح، روى المقاتل عامر إبراهيم عبدالوارث، أحد أبطال حرب أكتوبر ، أنه استطاع عبور قناة السويس بثلاث دبابات برمائية، بعد أن تعطل سرب الدبابات المُكلف بالعبور الأول آنذاك، مشيرًا إلى أنه وكتيبته أسقطوا 17 طائرة إسرائيلية مقاتلة، وأسروا طواقمها.

وأوضح سجيع عبدالفضيل، مدرس أول التاريخ بالمدرسة، أن احتفالية اليوم تأتي إيمانا من إدارة المدرسة بأهمية تكريم أبطال أكتوبر، وتعريف الطلاب إلى بطولاتهم وأمجادهم حتى تكون حافزًا لهم للعبور إلى مستقبل أفضل لهذا الوطن.

وأضاف إبراهيم عبدالمنعم، معلم أول التربية الرياضية، أن العزيمة والإصرار من أهم سمات المجتمع المصري، وظهرت دلالاتها القاطعة خلال عمليات أكتوبر المجيدة، مشيرًا إلى أن القيادة المصرية استطاعت تحقيق المفاجئة للعدو وكبدته خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

ولفت محمد عبدالستار، وكيل المدرسة، إلى أن العملية التعليمية معنية في المقام الأول بإعداد أجيال واعدة تحقق رفعة الأمة ومستقبلها، ولن يكون ذلك إلا بالعلم والعمل الجاد، مثلما فعل أبطال حرب أكتوبر حين قدموا النفس فداء لهذا الوطن.

وأكد ممدوح الأنصارى، مدير مدرسة الثانوية بنين، أن انتصار الأمس الذي حققه أبطال أكتوبر مستمر إلى أن تقوم الساعة، لافتا أن طلاب اليوم هم الامتداد الطبيعي لهذا النصر العظيم، وينبغى عليهم أن يعلموا أننا “لازلنا هناك” حيث سطر أبطال أكتوبر بطولات الرفعة والمجد والفداء.

ووجه الانصاري، خلال كلمته، الشكر لـ”النجعاوية”، واصفًا إياه بأنه يؤدي رسالته التنويرية بجد واقتدار، لاسيما في إبراز دور المقاتلين الأبطال، والاهتمام بالعملية التعليمية، وقضايا المجتمع المحلي.

وفي ختام الحفل، وجه مدير المدرسة بتخصيص الحصة الأولى لجميع الصفوف الدراسية لهذا اليوم عن حرب أكتوبر المجيد، وكذلك عقد ندوة بالمدرسة لمناقشة دور المقاتل البطل، الذي كرمته إدارة المدرسة، ومنحته شهادة تقدير، عرفانًا منها بدوره الرائد في حرب التحرير العظيم.

الوسوم