الشارع الحمادي: “مسمعناش بيان الحكومة”.. ونواب الدائرة: “يعكس الواقع لكن ما آلية تنفيذه”

الشارع الحمادي: “مسمعناش بيان الحكومة”.. ونواب الدائرة: “يعكس الواقع لكن ما آلية تنفيذه” شريف إسماعيل

قنا- أبوالمعارف الحفناوي وأيمن الوكيل:
في أول رد فعل لهم حول بيان الحكومة الذي تلاه المهندس شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء أول أمس الأحد، أمام نواب البرلمان، ذكر الغالبية العظمى من أبناء مدينة نجع حمادي وقراها، عدم سماعهم للبيان، فيما رحب أعضاء مجلس النواب عن دائرة نجع حمادي، بالبيان مطالبين بالكشف عن آليات تنفيذ بنوده خلال الفترة المقبلة.
يقول محمد أحمد علي، موظف بالمعاش: أنا لم أهتم بسماع بيان الحكومة، نظرًا لأننا تعودنا على أن يقف رئيس الوزراء ويلقي بخطوط عريضة، قد يصعب تنفيذها خلال الفترة التي وعد بها.
ويشير مدحت عبد العاطي، مدرس، إلى أنه لم يتمكن من سماع البيان، نظرًا لظروف عمله، لافتًا إلى أن المعلومات التي تلقاها حول البيان لا تبشر بحل للأزمة الاقتصادية الراهنة، ولا تلبي مطالب الشارع.
ويقول أبو الحمد محمود، مزارع، إنه لم يهتم بسماع بيان الحكومة، معللًا ذلك بقوله: “أنا معرفش كلامهم اللي بيقولوه ده، أنا عايز حاجه تفيدني وأحس بيها” – وفق قوله، مشيرًا إلى أن هموم ومطالب المزارعين يجب أن تكون هي الأولى من الحكومة.
ويرى المهندس إكرام إبراهيم، مدير التخطيط بالوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، أن بيان الحكومة جيد وطموح، لكنه يفتقر إلى وجود آلية للتنفيذ، وهو ما يطالب الحكومة به، معتبرًا أن فترة السنتين قد يتخللها فشل ما، متسائلًا: “فما هي آلية التنفيذ وما هي آلية المتابعة والمحاسبة؟”.
ويلفت إبراهيم متري، لا يعمل، إلى أن قضية البطالة تعد من أهم القضايا التي يجب أن تشغل الحكومة ونواب الشعب، لا سيما وأن أزمة سوق العمل المصرية وما بها من تباين في نسبة الخريجين وتخصصاتهم، وما هو مطلوب فعليًا بسوق العمل لم يتم التوصل فيه لحلول.
على الجانب الآخر، يرى النائب محمد عبدالعزيز الغول، عضو مجلس النواب عن دائرة نجع حمادي، أن بيان الحكومة يعكس الواقع الذي نحن فيه الآن، وما نعاني منه في الفترة الحالية، لافتًا إلى أن نواب المجلس يعكفون الآن على دراسة البيان ومن ثم سوف يتم الرد عليه في حينه.
ويقول ماجد طوبيا، عضو مجلس النواب بدائرة نجع حمادي، عن حزب حماة الوطن، إن ملامح برنامج الحكومة العامة جيدة، وإن كان أمام الحكومة مهمة صعبة وهي وقت تنفيذ البرنامج وآليات التنفيذ، مشيرًا إلى أن البرنامج تميز بالشفافية والوضوح، حينما تحدث رئيس الحكومة عن الصعوبات والتحديات التي تواجه حكومته بمنتهى الصراحة.
ويذكر طوبيا أن البيان اهتم بالصعيد وبقضايا البطالة، ومنح المشروعات القومية مثل المثلث الذهبي ومنجم الذهب أولوية شديدة، فضلًا عن الاهتمام بقضايا المزارعيين، وهي حلول قابلة للتنفيذ.
وفي السياق، تصف سحر صدقي، عضو مجلس النواب عن دائرة نجع حمادي، برنامج الحكومة بـ”الكلام الجميل جدًا” – وفق تعبيرها، مشيرة إلى أن البرنامج ينقصه وضع آلية للتنفيذ، وتحديد الوقت الزمني لإنجاز ما ورد به من مشروعات وحلول للقضايا الراهنة.
وتشير النئبة سحر إلى أن بيان الحكومة اهتم بما أثارته خلال لقائها برئيس الوزراء حول قضايا التعليم وتكدس طلاب المدارس بالفصول، مشددة على أن ما عرضته في هذا السياق أخذ به في البرنامج، موضحة أنها طلبت إلقاء كلمة أثناء الرد على بيان الحكومة للتساؤل عن آلية تنفيذه.

الوسوم