بالصور| قناوية يقدمون وجبات الإفطار للمسافرين بمحطات القطار

على الرغم من معاناة المصريين اقتصاديا، خلال الأيام الماضية، إلا أن تلك المعاناة والظروف الاقتصادية الصعبة لم تمنعهم من عادات الكرم، خاصة في صعيد مصر، حيث تراث وعادات وتقاليد الأجداد، التي حافظ عليها الأبناء في قنا، ومن أهمها في رمضان، تقديم وجبات الإفطار للمسافرين بمحطات السكك الحديدية بمدن نجع حمادي وفرشوط وأبوتشت ومحطة قرية أبوشوشة، حيث يستقبل الأهالي القطارات على أرصفة المحطات قبيل أذان المغرب بدقائق معدودة، حيث يقف العشرات لا يعرفون بعضهم البعض لتوزيع العصائر والمثلجات والمياه على الصائمين بالقطارات.
عدسة “ولاد البلد” ترصد تقديم الأهالي الإفطار للصائمين في القطارات.
يقول محمد أبو الحسن، أحد أهالي مركز أبو تشت، إن العشرات من الشباب والكبار يتواجدون على محطة قطارات مركز أبو تشت شمالي المحافظة، حيث يحملون العصائر والمثلجات والمياه والتمر، لحين توقف أحد القطارات قبيل أذان المغرب ليقوموا بتوزيعها على المواطنين داخل القطارات، مضيفا أن هؤلاء الشباب والكبار يتواجدون على محطة القطارات، ولا يعرفون بعضهم البعض، وكما لا يوجد تنسيق مسبق بينهم، ولكنهم تعودوا على فعل الخبر منذ سنوات طويلة ابتغاء الثواب من الله.
ويشير أحمد عابد، أحد أهالي مركز فرشوط، إلى أن توزيع الإفطار على المواطنين الذين يستقلون القطارات لا يعرف مسلم وقبطي، حيث يتم توزيع العصائر والمياه على الجميع دون معرفة الديانة.
ويلفت “عابد” إلى أن هناك العديد من الأطفال في محافظة قنا يقفون على محطات القطارات لتوزيع الإفطار، بسبب اعتيادهم على هذه العادة من أبائهم وأجدادهم، مشيرا إلى أن الأطفال الصغيرة يعرفون ثواب إفطار الصائمين، خاصة المسافرين في القطارات لمسافات بعيدة.
فيما ينوه محمود حمدي، أحد أهالي قرية أبو شوشة، التابعة لمركز أبو تشت، شمالي قنا، إلى أن توزيع العصائر والمثلجات على الصائمين عادة صعيدية بمحافظة قنا، مضيفا “اتعودنا ناخد العصير والميه ونوزعها على القطارات قبل الآذان”.
الوسوم