برلماني نجعاوي لرئيس الوزراء: الأيدي المرتعشة لا تصنع قرارًا والحكومة عاجزة عن تلبية احتياجات المواطنين

برلماني نجعاوي لرئيس الوزراء: الأيدي المرتعشة لا تصنع قرارًا والحكومة عاجزة عن تلبية احتياجات المواطنين فتحي قنديل

قال فتحي قنديل، عضو مجلس النواب عن دائرة نجع حمادي “مستقل”، إن الخدمات التي تقدمها الحكومة عاجزة عن تلبية احتياجات المواطن البسيط، موجهًا رسالة للمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء قائلًا : “الأيدي المرتعشة لا تصنع قرارًا”.

وأضاف قنديل في تصريحات لـ “ولاد البلد” اليوم الأحد، إن هناك احتياجات مهمة وعاجلة، أهمها ازدواج طريق نجع حمادي – قنا الصحراوي الغربي، الذي يروح ضحيته العديد من المواطنين، مشيرًا إلى أن هذا الطريق لا يحتمل انتظارًا ولكن يحتاج بدء العمل به في أسرع وقت حفاظًا على أرواح المواطنين.

وأشار إلى أنه طالب بإلغاء القانون رقم 119 لسنة 2008 الذي وصفه بـ”الظالم” للمواطنين، خاصة بعد رفضهم لهذا القانون، الذي قضى على آمال المواطنين، ويحظر القانون 119 يحظر إقامة أي مبان أو منشآت خارج حدود الأحوزة العمرانية المعتمدة للقرى والمدن أو المناطق التي ليس لها مخطط استراتيجي عام معتمد، أو اتخاذ أي إجراءات في شأن تقسيم هذه الأراضي، ويستثنى من هذا الحظر الأراضي التي تقام عليها مشروعات تخدم الإنتاج الزراعي أو الحيواني في إطار الخطة التي يصدر بها قرار من مجلس الوزراء، بناء على عرض الوزير المختص، والأراضي الزراعية الواقعة خارج أحوزة القرى والمدن التي يقام عليها مسكن خاص أو مبنى خدمي.

وأوضح قنديل أن هذا القانون قيّد حرية المواطن في الحصول على مسكن على أرضه، وتجعله يلجأ للشراء بمبالغ مرتفعة في المدن، وتعرضه للحبس والغرامة تصل إلى آلاف الجنيهات حال بنائه على أرضه التي تكون خارج الحيز العمراني.

وقال عضو مجلس النواب إنه طالب بضرورة صرف حافز الإثابة للمعلمين، خاصة بعد الحصول على حكم قضائي، وإنشاء مرشح مياه بقرية الرحمانية بعد تخصيص 10 أفدنة لذلك، موضحًا أن المرشح سيخدم آلاف المواطنين من القرية والقرى المجاورة، فضلًا عن ضرورة تسليم مدينة الأمل الجديدة بنجع حمادي و إنشاء مجمع مدارس بقرية بهجورة.

الوسوم