بعد تجدد خصومة ثأرية.. إصابة اثنين في ليلة بلا كهرباء بـ”كوم هتيم”

بعد تجدد خصومة ثأرية.. إصابة اثنين في ليلة بلا كهرباء بـ”كوم هتيم” مديرية أمن قنا

كوم هتيم قرية هادئة، ذات شوارع ضيقة، لا تختلف الحياة البسيطة فيها عن شبيهاتها من القرى، وتتبع الوحدة المحلية لقصير بخانس بمركز أبوتشت شمالي قنا.

منذ 9 من شهر مايو المنصرم خلت الشوارع من لهو الأطفال وضحكات الكبار، وتحولت السكينة إلى هدوء حذر ينتاب القرية بين الفينة والأخرى بعد أن ارتفعت أصوات المولوتوف وأصوات الطلقات النارية المتنوعة.

ليلة أمس عاشت القرية اشتباكات بالأسلحة النارية بين عائلتي الطوايل والغنايم، لمدة تزيد عن 6 ساعات متواصلة، 6 ساعات قضاها الأهالي في رعب وخوف منذ إفطار المغرب أمس وحتي الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة.

تبادل إطلاق النار بين العائلتين، أدى إلى انقطاع الكهرباء بالقرية و5 قرى مجاورة، وإصابة شخصين عن طريق الخطأ بطلقات نارية طائشة، أحدهما من قرية أبوشوشة، كان في طريقة لري أرضه، وفقا لرواية الأهالي والمستشفي المركزي بأبوتشت، والمصابات هما صلاح عبدالباسط محمد، 27 عامًا، ويوحنا جاد حبيب، 45 عاما، من قرية أبوشوشة.

أصيب الأول بطلق ناري في فخذه الأيمن، والثاني بطلق ناري في الذراع الأيمن، وأحالتهما مستشفى أبوتشت المركزي إلى مستشفى نجع حمادي العام.

تعود أسباب الواقعة إلى تجدد خصومة ثأرية بين العائلتين، قبل نحو 8 سنوات، بسبب مصرع عامر فواز أحمد، 3 أعوام، وعلي عبدالحميد تغيان، 62 عاما، بعد أن أصيب الأول بطلق خرطوش أعلى الأذن اليسرى، والثاني بطلق ناري بالساقين أدى لوفاته بعدها بساعات قليلة.

أم سيف، إحدي سكان القرية، تقول إنها لا تسمح لأطفالها بالخروج إلى الشارع  منذ تجدد الخلاف بين العائلتين، إذ إنها لا تسمع إلا أصوات الطلقات النارية ليل نهار.

وتضيف أن بعض الطلقات الطائشة تدخل من الشبابيك والبلكونات، ما يضطرهم لهجر الغرف التى تطل على الشارع، خوفا من إصابة أحد افراد الأسرة “واحنا مالناش في الخناقة دي لا ناقة ولا جمل”.

أما محمد.أ، أحد سكان القرية، فيقول إنهم كانوا يعتقدون هدوء الأجواء مع حلول شهر رمضان الكريم، إلا أنهم فوجئوا باشتباكات منذ أول ليلة من ليالي شهر رمضان، فضلا عن اشتباكات ليلة أمس.

يتابع “عشان ساعات الرعب التي عشناها إحنا وأطفالنا لا بنطلع ولا بندخل لا ليل ولا نهار”، لافتا إلى أن التيار الكهربائي انقطع أمس من الخامسة عصرًا، مع بدء الاشتباكات.

ويضيف أن الاشتبكات استمرت لساعات طويلة، إلى بعد الساعات الأولى من فجر اليوم الجمعة، كما انقطع التيار الكهربائي عن  5 قرى أخرى، وهم قصير بخانس والنجمة والحمران والأميرية والعيلة والمحارزة.

يشار إلى أن المهندس حسن عسران، مدير هندسة كهرباء أبوتشت، قال في تصريحات خاصة لـ” ولاد البلد”، إن انقطاع الكهرباء نتج عن انفطاع بعض الخطوط الكهربائية نتيجة للاشتباكات، ما أدى إلى التأثير على الضغط العالي وانقطاع الكهرباء عن الـ5 قرى، بالإضافة إلى قرية كوم هتيم.

ويضيف عسران أن الموظفين لا يستطيعون الذهاب إلى القرية لإصلاح العطل، قائلًا “هاتولي أمن وأنا اروح أصلح العطل.. مش هينفع اودي موظفين تموت”.

أما بسام عزام، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، فيقول لـ”ولاد البلد”، إنه بعد التنسيق والتواصل مع الأجهزة الأمنية ومأمور مركز شرطة أبوتشت، أعيد التيار الكهربائي للقرى، لافتًا إلى أن الأمن يسيطر على الموقف، مع وجود متابعات أمنية مستمرة.

الوسوم