“بيزنس الولادة” الربح من رحم الألم.. 24 ألف حالة ولادة سنوية بنجع حمادي

“بيزنس الولادة” الربح من رحم الألم.. 24 ألف حالة ولادة سنوية بنجع حمادي عملية توليد - أرشيفية

أصبحت عمليات الولادة بمركز نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، “بيزنس” يزيد آلام المواطنين، بعد أن أصبحت ولادة “أطفالهم” عبء جديد يضاف للآباء، حيث أضحى سعر عملية “الولادة” ألفان و500 جنيه، وذلك في المستشفيات والمراكز الطبية الخاصة، فيما وصل تعداد حالات الولادة في المستشفيات الخاصة ومستشفي نجع حمادي العام إلى ألفي حالة شهريًا.

 

ارتفاع الأسعار

توضح الدكتور نهلة المحرزي، طبيبة النساء وتوليد بنجع حمادي، أن أسعار إجراء عملية الولادة بنجع حمادي تصل إلى ألفين و500 جنيه، وتختلف الأسعار من طبيب إلى آخر، كما تختلف بحسب الحالة، فبعض الحالات تستنزف مبالغ أكثر من هذا الرقم، وتختلف كل حالة توليد عن الأخرى، فالمرأة التي تلد للمرة الأولى تكون تكاليف إجراء العملية أقل، والمرأة التي تلد لمرة أو مرتين أو 3 مرات تكون التكلفة أعلي من المرة الأولى في الولادة.
وتشير المحرزي إلى أن ارتفاع أسعار حالات التوليد يرجع إلى قرارات المستشفيات والمراكز الصحية، فالارتفاع الشديد الذي طال جميع الأدوية والمستلزمات الطبية، خلال الفترة الماضية، أثّر بشكل تلقائي على زيادة تكاليف العماليات.
وتلمح المحرزي إلى أن المراكز والمستشفيات الخاصة تقوم برفع الأسعار على الأطباء عقب الزيادة في المستلزمات والأدوية، فضلًا عن ارتفاع أسعار الكهرباء وزيادة كميات مبالغ الضرائب التي يتم فرضها عليهم، مما يؤدي إلى رفع الأسعار في عمليات التوليد.
وينوه  الدكتور حساني عبدالوارث، طبيب نساء وتوليد، في حديثه لـ”النجعاوية”، أن جميع المستشفيات والمراكز الطبية قامت برفع أسعار الإقامة بداخلها للمرضي، فضلًا عن ارتفاع أسعار العديد من المسلتزمات والأدوية، والتي من أبرزها زجاجة “البنج” التي كان يبلغ سعرها 50 جنيهًا، ووصلت الآن إلى 500 جنيه، وزجاجة المحلول التي كان يبلغ سعرها جنيهان، وصلت إلى 30 جنيهًا للزجاجة الواحدة، قائلًا “زيادة عدد العمليات لا تضاهي زيادة أسعارها وكله على المواطن”.

 

الإدارة الصحية
وبدوره يشير الدكتور بدوي المعاون، مدير عام الإدارة الصحية بمركز نجع حمادي، إلى أن أسعار حالات الولادة سواء الولادة الطبيعية أو القيصرية في المستشفيات الخاصة هي أسعار عشوائية من قبل الأطباء ولا تخضع لوزارة الصحة.

ويورد أن كل طبيب في مدن ومراكز المحافظة، ومصر بأكملها، يقوم بتحديد الأسعار على حسب وجهة نظره هو، والمفترض أن تقوم نقابة الأطباء بتحديد الأسعار لجميع الأطباء، والعمليات، وحالات التوليد، وأن يلتزم الأطباء بتلك الأسعار، لكن ذلك غير موجود.
80 في المائة من حالات الولادة قيصرية

ويؤكد حساني عبدالوارث أن هناك العديد من السيدات تتجه إلى عمليات الولادة القيصرية وتعزف عن الولادة الطبيعية، وذلك بسبب الألم الذي يتعرضون له في الولادة الطبيعية، حيث ان هناك نسبة كبيرة جدًا ترفض الولادة الطبيعية وتتجه نحو القيصرية.
فيما يقول الدكتور علاء عبدالله، رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى نجع حمادي العام، إن هناك قرابة 80 في المائة من حالات الولادة في نجع حمادي ترفض الولادة الطبيعية وتتجه نحو القصرية، وذلك بسبب الألم الذي تسببه الولادة الطبيعية، وهناك أسباب أخرى سواء مرضية أو طبية، أو لرغبة الطبيب المعالج لها، إذا كانت تتابع وتجري العملية في المستشفيات الخاصة، مشيرًا إلى أن مستشفى نجع حمادي من أعلى المستشفيات التي تجري حالات الولادة القيصرية في الصعيد بأكمله.
مواطنون : الأطباء من تحدد القيصري أو الطبيعي
من جانبها تقول سوسن عمران، 39 عامًا، موظفة، ومقيمة بمركز فرشوط شمال قنا، إن الأطباء هي من تحدد نوع عملية الولادة إما قيصرية أو طبيعية في المستشفيات والمراكز الخاصة، ويكون لأسباب مرضية، فضلًا عن الوقت والصعوبة في الولادة الطبيعية.
وتنوه قائلةً “الطبيب بيكون عاوز يرتاح ويخلص، عشان الولادة الطبيعية ممكن يقعد في غرفة العمليات حوالي 4 أو 5 ساعات والستات مش بتحدد ده خالص الطبيب هو السبب”.
أما عارف أحمد، 29 عامًا، عامل أجري بنجع حمادي، يؤكد أن زوجته طالبت الطبيب المعالج لها، قبل إتمام عملية ولادتها، بأن تكون العملية قيصرية وذلك بسبب الألم والصعوبات التي قد تتعرض لها حال إتمام العملية طبيعية، وعقب تحذير الطبيب لها من الصعوبات التي قد تتعرض لها.
24 ألف حالة ولادة سنوية بنجع حمادي.

ويكشف رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفي نجع حمادي العام أن المستشفى تجري قرابة 800 حالة ولادة شهرية، مابين 500 حالة ولادة طبيعية و300 حالة ولادة قيصرية.

أما الدكتور حساني عبدالوارث، طبيب النساء والتوليد بنجع حمادي، يؤكد أن هناك قرابة 40 عملية ولادة يومية يتم إجراؤها لدى المستشفيات والمراكز الخاصة بنجع حمادي، بحيث يكون إجمالي العمليات شهريًا حوالى 1200 حالة، حيث أن هناك ألفي حالة ولادة شهرية بمركز نجع حمادي مابين المستشفى العام والمستشفيات والمراكز الخاصة، ليصبح إجمالي حالات الولادة السنوية قرابة 24 ألف حالة.

عزوف عن المستشفي العام

يوضح عارف أحمد أحد المواطنين بنجع حمادي، أن سبب العزوف عن المستشفى العام هو عدم وجود اهتمام بالمرضى، فضلًا عن تواجد العديد من السيدات داخل عنبر واحد بالمستشفى، وانتشار الروائح الكريهة، وعدم وجود نظافة داخل عنابر السيدات.
ويلفت رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى نجع حمادي العام، إلى أن هناك العديد من السيدات ترفض إجراء عمليات الولادة في المستشفى العام، وذلك على الرغم من كون المستشفيات الخاصة أسعار عمليات الولادة بها باهظة بالنسبة المستشفي العام.
ويتابع، في سياق تصريحات خاصة لـ”النجعاوية”، أن العمليات داخل المستشفى العام يتم إجراؤها بأسعار رمزية جدًا لا تضاهي 10 في المائة من أسعار المستشفيات والمراكز الخاصة، لكن هناك رفض من السيدات للمستشفى العام، وذلك سببه أن قسم النساء بالمستشفى به خصوصية شديدة، حيث أن هناك أسرّة للسيدة فقط دون مرافقين وهو ما يتم رفضه، فضلًا عن أن هناك سيدات تريد إتمام العملية على يد الطبيب المعالج لها، وهو ما يصعب تحقيقه داخل المستشفى، بخلاف الإمكانيات الضعيفة داخل المستشفى التي لا تضاهي المراكز والمستشفيات الخاصة.

الوسوم