تخفيضات المحال التجارية تنافس معارض “أهلًا رمضان” في نجع حمادي

تخفيضات المحال التجارية تنافس معارض “أهلًا رمضان” في نجع حمادي أرشيفية

شكلت منافذ البيع والمعارض التجارية، التي خصصتها بعض المحال التجارية الكبري بمدينة نجع حمادي، بديلا طبيعيا لمعارض “أهلا رمضان”، تلك التي خصصتها وزارة التموين بالمحافظات.

ورغم أن أسعارها لم تصل إلى النسب المخفضة التي أقرتها الدولة بمعارض “أهلا رمضان” إلا أنها الأكثر إقبالًا والأقل سعر عن مثيلاتها بالمدينة وزائريها من المراكز والنجوع والقرى المجاورة لها علي مدار الساعة.

يقول أحمد عبدالرحمن، تاجر، إنه قرر مع عدد من شركائه بمدينة نجع حمادي، أن يقدموا سلع شهر رمضان الأساسية بأسعار مخفضة للجمهور، عن طريق التعاقد مع الشركات التجارية الكبري، وسحب كميات كبيرة من منتجاتها، للحصول على نسبة خصم عالية، تحقق هامش ربح قليل، وتسمح بالبيع بأسعار مخفضة للجمهور.

ولفت إلى أنه شرع في تنفيذ الفكرة قبيل رمضان بأيام، ومر الأسبوع الأول، وما زالت المعارض تعمل بنجاح.

ويقول شاكر محمود، تاجر، إن مسألة البيع بأسعار مخفضة تخضع لعوامل عدة، أهمها تحقيق نسب عالية من المبيعات، وبالتالي الحصول على الخصومات الخاصة من الشركات المنتجه، ثانيًا الجودة في نوعية المنتجات المعروضة، والتي تعد العامل الرئيسي في تحقيق نسب المبيعات.

ويشير إلى أن المواطن يستكشف بنفسه نوعية السلع المقدمة إليه قبل شرائها، ولن يقبل بشرائها لمجرد إنها مخفضة الثمن.

بينما يقول محمود عسران، تاجر، إن الإقبال غير المسبوق الذي شهدته المعارض الخاصة، تلك التي أقامها تجار المدينة في عدد من المناطق، يرجع إلى غياب معارض “أهلا رمضان” عن المدينة، وامتناع المجمعات الاستهلاكية عن تقديم السلع المباعة بهذه المعارض بمنافذها، ما اضطر المواطنون إلى اللجوء إلى أي منفذ يقدم لهم الخدمة الجيدة وبأسعار مخفضة.

ممدوح عبدالرحيم، تاجر، يقول إن السلع التي تم بيعها بأسعار مخفضة خلال الأيام القليلة الماضية، شملت السكر والأرز والمكرونة والياميش والمكسرات، ومنتجات الألبان، والزيوت، وبعض أنواع اللحوم والأسماك والدواجن، بنسبة تخفيض جاوزت 35%، في بعض هذه السلع.

بينما رحب مسؤولو حماية المستهلك بنجع حمادي، بهذه الخطوة التي وصفوها بالجريئة والوطنية، في ظل ما تشهده الأسواق المصرية من ارتفاع حاد في أسعار المنتجات والسلع الأساسية، معربين عن أملهم في تعميم التجربة في كل مراكز وقري محافظة قنا، من أجل التخفيف عن المواطنين .

ويقول مصدر بتموين نجع حمادي، إن غياب معارض أهلًا رمضان عن مدينة نجع حمادي، وتخصيص مكان واحد له بالمحافظة، بمنطقة الأحوال المدنية، شكل عبئًا علي المواطنيين، الذين تفصلهم عن هذه المعارض أكثر من 50 كيلومترًا.

ولفت إلى أن قيام بعض المتاجر بالمدينة بتوفير المنتجات الغذائية والسلع الأساسية بأسعار مخفضة، أمر جيد ومرحب به، طالما التزم بالقواعد والاشتراطات التموينية والصحية المعروفة.

ويضيف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الأسعار التي تشهدها أسواق المدينة التجارية تخضع لسياسة العرض والطلب، ولا دخل للتموين بها، بينما يقتصر دور الأجهزة التموينية والرقابية بنجع حمادي علي مراقبة الأسواق وضبط المخالفات التجارية، والاطمئنان علي صلاحية السلع المعروضة للجمهور وضمان سلامتها وصلاحيتها.

الوسوم