تفاصيل آخر زيارة للرائد محمد همام شهيد الفرافرة لقنا

تفاصيل آخر زيارة للرائد محمد همام شهيد الفرافرة لقنا الرائد محمد سيد همام

كتب – أبو المعارف الحفناوي، بسام عبد الحميد:

وكأنه كان يودع أصدقائه وزملاء دفعته، لبى الشهيد الرائد محمد سيد همام، الذي استشهد في حادث الفرافرة الإرهابي، اليوم الخميس، دعوة صديق عمره وزميل دراسته أحمد يوسف، في إجازته الأخيرة، وحضر إفطار شهر رمضان، الأسبوع الماضي، الذي أقامه صديقه أمام منزله شرق مدينة قنا.
كان الرائد محمد سيد همام (31 عامًا)، سعيًدا في أيامه الأخيرة بقدوم مولوده الأول “آسر”، الذي أنجبه منذ شهور قليلة، ولم تمهله رصاصات الغدر من أن يربي ولده.
ينتمي الشهيد إلى قرية الأشراف البحرية وتحديدًا قرية “الجزيرية”، شمالي غرب مدينة قنا، وهو الابن الثالث لوالده سيد همام، مدير مدرسة سيدي عمر الابتدائية سابقًا بمدينة قنا، وله شقيقين توفي أحدهما وهو “علاء” وكان موظفًا بشركة المياه، والأخر هو “همام”.
التحق الشهيد، بعد المرحلة الثانوية، بالكلية الحربية، وتخرج فيها سنة 1999، وخدم في عدة مواقع في القوات المسلحة، كان آخرها في الفرافرة، يقول صديقه أحمد يوسف “تقدمت والشهيد للالتحاق بالكلية الحربية، وبعد نجاحه والتحاقه بها، كان سعيدًا جدًا، فقد كان يحب بلده كثيرًا”.
واكتست صفحة الشهيد على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بالحزن من أصدقائه على فراقه، داعين الله أن يتغمده بواسع مغفرته، بينما سيطرت حالة من البكاء الشديد على أصدقائه، عندما كان يحاول مراسلو “ولاد البلد”، جمع معلومات عن الشهيد منهم، ولم يتمالكوا أنفسهم حتى انهاروا في البكاء الشديد، شاهدين له بحسن الخلق وحسن التعامل مع الجميع.
وتستعد مدينة قنا، لتشييع جثمان الشهيد، بعد وصوله من الفرافرة، ومن المنتظر يشارك الجنازة محافظ قنا، ومدير الأمن وعدد من المسؤولين والشعبيين.
الوسوم