حبس المتهم بحيازة 55 قطعة أثرية من مسروقات “قصر البرنس” بنجع حمادي

حبس المتهم بحيازة 55 قطعة أثرية من مسروقات “قصر البرنس” بنجع حمادي

قنا- أبو المعارف الحفناوي، أيمن الوكيل:

قررت النيابة العامة بنجع حمادي، اليوم السبت، حبس المتهم بحيازة 55 قطعة أثرية من مسروقات قصر الأمير يوسف كمال “البرنس” بنجع حمادي 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، وتشكيل لجنة من الآثار لفحص المضبوطات، في المحضر رقم 82 أحوال الملحق بالمحضر الأصلي رقم 7794 إداري مركز شرطة نجع حمادي.

يذكر أن وحدة مباحث النقل والمواصلات، ضبطت أول أمس الخميس، عاملًا بتهمة حيازة قطعة أثرية مسروقة من قصر الأمير يوسف كمال بنجع حمادي، في ديسمبر 2014.

وقال مصدر أمني في تصريحات لـ”ولاد البلد” إن مباحث النقل ضبطت أحمد.ع. م، عامل زراعي، أثناء نزوله من القطار رقم 882 بمحطة سكك حديد نجع حمادي، وبحوزته 55 قطعة أثرية من بينها 39 شوكة فضة و11 ملعقة فضية وأخرى نحاس، وحامل بخور فضة، وصينية نحاس، وحامل وهون نحاس.

يذكر أن الأجهزة الأمنية بمركز شرطة نجع حمادي ضبطت في يونيو الماضي 12 قطعة من المسروقات بحوزة شخص، وأحالته للنيابة لتتولى التحقيقات، بعد أن فقد القصر أكثر من 300 قطعة من محتوياته، خلال عمليات السرقة.

ونقلت منطقة آثار نجع حمادي للآثار الإسلامية والقبطية منذ أكثر من شهر العهدة الأثرية الموجودة بقصر البرنس يوسف كمال، إلى المخازن المتحفية بالأقصر، تنفيذًا لقرار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الصادر بتاريخ 1 سبتمبر 2015 في هذا الشأن، على خلفية تعرض قصر الأمير الأثري للسرقة، واختفاء جزء من هذه المقتنيات.

ويقع قصر الأمير يوسف كمال على الجانب الغربي لنهر النيل بمدينة نجع حمادي، وأنشئ عام 1908، بإشراف مهندس القصور المعمارية أنطونيو لاشياك، وهو من أشهر المعماريين الذين قدموا إلى مصر.

ويعد القصر واحد  من أجمل القصور المعمارية التي أنشأها الأمير يوسف كمال، أحد أبناء الأسرة العلوية بمصر “أسرة محمد علي باشا”.

واستغرق بناء القصر 13 عامًا، ويمثل القصر طرازًا معماريًا فريدًا، يجمع في تصميماته ومبانيه العديد من الأساليب المعمارية المختلفة، ما بين الطراز المعماري الإسلامي والأوروبي الحديث.