«الشريف» حكمدار صف بحرب أكتوبر: غبت 6 أشهر عن أهلي واعتقدوا أنني استُشهدت

كتب -
كتب – ولاء رمضان، أسماء حافظ

سعد الدين يوسف الشريف، من قرية بهجورة بنجع حمادي، شمالي قنا، مقاتل حرب أكتوبر بسلاح المدفعية وحكمدار صف بالمدفعية الثنائية مضاد للطيران، يشارك “النجعاوية” رواياته عن حرب أكتوبر.

يقول الشريف: التحقت بالجيش في عام 1967 في منطقة الكاب ببورسعيد، وبعدها انتقلت إلى رأس العشة، وكانت مهمتنا إطلاق النار على طائرات العدو المنخفضة حتى ترتفع وبعدها تسقطها الصواريخ من بورسعيد.

ويتابع: في 1 أكتوبر تم استدعائنا، وكانت دفعتنا تحمل اسم دفعة صلاح وأمرتنا القيادات العليا بالذهاب إلى مواقعنا، وبعدها أخبرونا أننا سنقوم ببعض التدريبات الموسعة فقط، وفي يوم 5 أكتوبر اجتمعنا على القناة بالمدافع من الساعة السادسة صباحًا، وبعدها دخل الطيران المصري من الساعة الثانية ظهرًا على المواقع الإسرائيلية وبدأ الضرب.

لم يكن على ألسنتنا سوى الشهادة والله أكبر، يستكمل بطل أكتوبر حديثه: ودخلت القوات بالزوارق، وفي الساعة الرابعة تم فتح ثغرة عبرنا منها على قناطر شرق، وكان معنا 6 مدافع عبرنا بها شرق القناة.

ويضيف أنه كان بعيدًا عن بيته وأسرته هو ورفاقه مدة 6 أشهر من وقت الحرب، وكانت طفلته لم تبلغ الشهرين، ولم تعلم أسرته عنه أي أخبار حتي ظنوا أنه فُقد أو استشهد، وبعد عودته أقيمت الاحتفالات في شوارع بهجورة فرحة بعودته سالمًا.

ويلفت المقاتل لروح الألفة والمحبة التي كانت تسود بينه وبين زملاءه وبين الضباط والقيادات والعساكر، مؤكدًا أنه مازال على تواصل مع بعض رفاقه في الجيش والحرب حتى الآن.

 

الوسوم