سياسيون بقنا يرفضون اتفاقية “تيران وصنافير”.. واختلافات حول المشاركة في تظاهرات (25 أبريل)

سياسيون بقنا يرفضون اتفاقية “تيران وصنافير”.. واختلافات حول المشاركة في تظاهرات (25 أبريل) أرشيفية

كتب – مريم الرميحي، بسمة الخطيب:

اختلف سياسيون ونشطاء بمحافظة قنا، حول اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، والتي نصت على ضم جزيرتي تيران وصنافير للجانب السعودي، والموقف من الدعوة للتظاهر في الخامس والعشرين من أبريل الجاري، ففيما عارض أغلبهم الاتفاقية، إلا أنهم اختلفوا حول تأييد التظاهرات.

“الشباب يقدر”

يقول أحمد تقي، مؤسس حملة “الشباب يقدر “بنجع حمادي، وأحد المرشحين لعضوية مجلس النواب في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، إن الحملة لم تجتمع بعد لتحديد موقفها، لكنه بشكل شخصي يؤيد الدعوة للتظاهر، مستطردًا أن تظاهرت الجمعة الماضية نجحت في التعبير عن رفض بيع الجزيرتين، وكانت خالية من الإخوان المسلمين.

ويستشهد تقي بالفيديوهات المذاعة للتظاهرات، قائلًا إن أغلب المشاركين كانوا ممن شاركوا في ثورة 30 يونيو، ومتوقعًا أن تكون تظاهرات يوم 25 أبريل أقوي وأكبر، خاصة أنها توافق يوم تحرير سيناء، معلنًا أنه سيكون أول المشاركين فيها إذا تحلت بالسلمية وكانت خالية من أنصار جماعة الإخوان.

ويفسر تقي خلو محافظة قنا من التظاهرات في جمعة “الأرض هي العرض” بالسلبية التي مازالت مترسخة في الصعيد بشكل عام،  واحتمالية خوف البعض من التعرض للاعتقال أو المسآلة بعد انتشار أخبار عن اعتقال ومسآلة البعض، علي حد تعبيره.

الناصري

ويضيف عباس جابر، القيادي بالحزب الناصرى بمحافظه قنا، أن الناصريون في صعيد مصر يؤكدون علي مصرية الجزيرتين، استنادًا لخطاب الرئيس عبد الناصر في الستينات، لافتًا إلى أن الدولة الوحيدة التي ستستفيد من تنازل مصر عن الجزيرتين هي إسرائيل.

ويتابع جابر: الجزيرتان مصريتان خالصتان بالتاريخ ،والجغرافيا، والسياسة، والدم، وبكل الوسائل التاريخية منذ عهد الفراعنة وحتى معاهدة كامب ديفيد، والتى تعتبر الجزيرتين أراضى مصرية، وحتى الخطابات التاريخية بين مصر والأمم المتحده من عام 1982، فكل الوثائق تؤكد أن الجزيرتان من حق مصر.

تمرد

ويعلن أحمد فتحي البدري، أحد مؤسسي حملة تمرد بقنا، أن تمرد جزء من الحراك السياسي الموجود  في الشارع ضد الاتفاقية، واصفًا إياها بأنها حدثت في ملابسات غريبة.

ويكمل البدري: لا نقصد التخوين، ولكن المادة 151 بالدستور، تلزم رئيس الجمهورية بعدم إبرام أي اتفاقيات تخص الأراضي الخاضعة للسيادة المصرية دون استفتاء شعبي.

ويضيف البدري أن مؤسسة الرئاسة تعاملت مع الشعب بأبوية في اتخاذ قرار خطير دون  السماع لرأي الشعب، وهذا مرفوض، مشيرًا إلى أن الحل هو سحب أو تجميد تلك الاتفاقية لحين إجراء الاستفتاء الشعبي، وتوقف الإعلام الموالي بأدلته الضعيفة، فليس من المنطقي أن نقول يوم 25 إبريل القادم، وهو الموافق احتفالات تحرير سيناء، “سينا رجعت كاملة لينا ما عدا الجزيرتين”.

وحول فكرة جمع توقيعات لإلغاء الاتفاقية، يقول أحد مؤسسي الحملة أن تمرد تشجع أي تحرك شعبي سواء مسيرات علي الأرض أو جمع توقعات، لافتًا إلى أنه لم يتم الاتفاق بعد على النزول يوم 25 أبريل، مضيفًا أنه في تظاهرات الجمعة الماضية اضطر البعض للسفر  للعاصمة للمشاركة.

ويفسر البدري عدم التظاهر في محافظة قنا بوجود أزمة حقيقية في مصر مع احترام حقوق الانسان بشكل عام، وفي الصعيد مازالت هناك العصبية الاجتماعية والسياسية القبلية الموالية للدولة، ففي حال نزول من 10 لـ12 شخص سيتم القبض عليهم في الحال.

ويرفض مسؤول تمرد ما يتم تناوله حول عدم شرعية جمع التوقيعات لرفض الاتفاقية، قائلًا إنه إذا كان رئيس الدولة أخل بالسيادة القانونية والدستورية ضاربًا بها عرض الحائط، مثل الرئيس السابق محمد مرسي، فلا تسأل عن القانون ومخالفته، لافتًا إلى أنه ليس بالضرورة أن تقوم تمرد بجمع التوقيعات ولكن ذلك يمكن أن يتم من خلال أى مجموعة شبابية جديدة.

ويؤكد البدري خلو التظاهرات من الإخوان المسلمين أو الفلول، موضحًا أن الفلول موالين لمؤسسة الرئاسة ومؤيدين لها في قراراتها، والثوار لن يقبلوا بدخول الإخوان بينهم.

الوفد

أما عاطف جابر، عضو حزب الوفد بقنا، فيري أن التظاهر السلمي حق مشروع، واصفًا توقيت إعلان القرار بأنه سئ جدًا.

ويستنكر جابر عدم اتخاذ أية إجراءات قبل إعلان القرار، مثل تشكيل لجنة من البلدين تضم متخصصين في القانون العام والدستورى، والجغرافيا، والتاريخ لترسيم الحدود والوقوف على حقيقة الأمر ،ثم التحكيم الدولي من قبل خبراء دوليين، مضيفًا: كيف لقرار مثل هذا أن يخرج بشكل شخصي بعد اجتماع لمدة ساعة ونصف بغرفة مغلقة بين رئيسي دولة بدون علم الشعب.

ويرفض جابر فكرة جمع التوقيعات قائلًا أنها غير قانونية، وكذلك غير مجدية حيث تحتاج لنجاحها  45 مليون توقيع علي الأقل.

حماة وطن 

فيما يبدي بهاء رشاد، أحد ممثلي حزب حماة وطن بقنا، رفضه التام لتظاهرت يوم الجمعة الماضية، أو الدعوات للتظاهر يوم 25 أبريل الحالي، واصفًا إياها بالمعطلة لعجلة إنتاج الدولة، وقائلًا “إحنا بنوقف البلد ولا نمشيها” .

ويتابع: نحن نحاول أن نصلح ونواكب حركة الانتاج، مفسرًا عدم النزول من قبل المواطنين والأحزاب بقنا الجمعة الماضية أنهم شاعرين بأوجاع الناس والبلد.

النور

ويتفق معه سعد مسلم، مسؤول حزب النور بنجع حمادى، مضيفًا أن القاعدة العريضة بالقري والنجوع تسير وفقا للبيان الصادر عن الحزب بعد المشورة، مسترسلاً أن خط حزب النور معروف، ورافضًا للتظاهر بكل أشكاله، وإن كان هناك حق مسلوب أو قضية ما لابد وأن تحل بالحوار.

ويري مسلم أن كل التظاهرات لم تصل بنا إلا إلى الاختلاف وشق الصف، وعلى الانسان المسلم الحق تجنب المفسدة والحفاظ علي الدولة.

مستقبل وطن

ويعرب عزت خيري، أحد قيادى حزب مستقبل وطن بقنا، عن قناعته التامة بأحقية السعودية في الحصول علي الجزيرتين، قائلًا إن القوات المسلحة لن تبيع الأرض التي قاتلت من أجلها، فهي أول من تصدي للإخوان حينما أرادوا أن يقتطعوا جزء من سيناء لحل أزمة حماس.

ويستند خيري في رأيه للصحفي والمؤرخ محمد حسنين هيكل، ويعلق على تصريحات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حول الجزيرتين بأنها كانت بناء علي اتفاق مع المملكة العربية السعودية.

ويتابع القيادي بمستقبل وطن: من يمتلك أدلة معاكسة فعليه إظهارها، مقترحًا تشكيل لجنة من البرلمان لمناقشة الأمر، ورافضًا خروج أي تظاهرات.

الدستور

ويرفض محمد عبدالعاطي، مسؤول حزب الدستور بقنا، التعليق علي القضية، مبررًا ذلك بانشغاله بالعمل التنموي خلال تلك الفترة وتجميده لنشاطه السياسي.

يذكر أن قضية جزيرتي صنافير وتيران، اللتان أصبحتا تحت السيادة السعودية بموجب اتفاقية ترسيم الحدود المائية الموقعة بين مصر والسعودية، تشهد جدلا متصاعدا، منذ أيام، ربما هو الأكبر من نوعه، في ظل حالة من الانقسام بين المؤيدين للاتفاقية والمعارضين لها، سواء على مستوى النخبة والمسؤولين، أو على مستوى المواطنين، بسبب كثرة وتضارب التصريحات الرسمية بشأن أحقية البلدين في الجزيرتين.

وكانت قوي سياسية وشعبية خرجت في تظاهرات، الجمعة الماضية، تحت اسم “الأرض هي العرض”، اعتراضًا على الاتفاقية، وخلت محافظة قنا من أية تظاهرات، وهناك دعوات للتظاهر يوم الاثنين، 25 أبريل، الموافق ذكري تحرير سيناء.

الوسوم