«شادية» المكافحة.. 15 عامًا من العمل في الشوارع بعد وفاة زوجها

«شادية» المكافحة.. 15 عامًا من العمل في الشوارع بعد وفاة زوجها الحاجة شادية سليم
كتب -

كتب: دينا بهجات وولاء رمضان

15 عامًا هي سنوات عملها في الشوارع، شادية سليم، من قرية القمانة التابعة للغربي بهجورة في نجع حمادي، في العقد السادس من عمرها، تجدها كل يوم جالسة في أحد شوارع مدينة نجع حمادي تبيع الخضروات والفاكهة لتجني في نهاية يومها جنيهات تعينها على قضاء متطلباتها، إلى جانب معاش زوجها الراحل.

قبل 25 عامًا كانت شادية تعيش برفقة زوجها في غرفة صغيرة بجوار منزل عائلته لا تصل إليها المياه أو الكهرباء، وبعد وفاته اضطرتها خلافات أسرية للرحيل، مفضلة العيش في سلام على أرصفة الشوارع.

شغلت الحياة أقارب شادية ومحبيها عنها، فقررت ألا تلتمس العون من قريب أو بعيد واتجهت للعمل لكسب رزقها، فأصبحت تشتري كميات من الفاكهة والخضر من الشادر وتجلس لتبيعها على الأرصفة في شوارع المدينة.

خلال سنوات عملها في الشارع ونومها على الأرصفة تعرضت السيدة الستينية لمضايقات كثيرة، فتم سرقتها وضربها ونعتها بالشتائم أو الجنون، وكان أكبر حوادث الاعتداء التي تعرضت لها يوم اعتدى عليها أحدهم بغرض السرقة وأصابها إصابة بالغة مكثت على إثرها في المستشفى لعدة أيام.

“كشك” أو حجرة صغيرة تستظل داخلها من شمس الصيف وبرد الشتاء هي كل أمنيات شادية بعد سنوات كفاحها الطويلة التي لم تنتهي بعد.

الوسوم