شكاوى من سرقة متعلقات السيدات في شوارع نجع حمادي.. ومصدر أمني ينفي

شكاوى من سرقة متعلقات السيدات في شوارع نجع حمادي.. ومصدر أمني ينفي سرقة - أرشيفية
يشكو  مواطنون خاصة السيدات بنجع حمادي من انتشار جريمة سرقة متعلقات السيدات في شوارع المدينة، خاصة مع التزاحم ليلًا تزامنًا مع قرب حلول عيد الفطر، وخلو معظم الشوارع في النهار لارتفاع درجات الحرارة، مما يمكن السارقين من استهداف السيدات والفتيات اللآتي يخرجن في الشوارع وسرقة متعلقاتهن والفرار هربًا.
بينما حذر مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من هذه الجريمة، قائلين “تحذير لأي ست أو بنت خدو لبالكم لأي موتوسكل ماشي وراكم؛ لأن بيخطفوا الشنطة اللي معاكي أو الموبايل، خدوا بالكم وحرصوا على نفسيكم الكلام دا لكل ستات وبنات نجع حمادي”.
وأشار محمد السيد، طالب، إلى أن هناك شخصان يستقلان دراجة بخارية، يقومان بسرقة متعلقات السيدات في شوارع المدينة، ويفران هربًا، موضحًا أن السيدات يساعدن في تكرار حدوث الجريمة لعدم توجهن إلى مركز الشرطة لتحرير بلاغ بالواقعة للقبض على المجرمين، والحد من انتشار الجريمة.
وأوضح أحمد عبده، صاحب محل، أن السرقة عادت مرة أخرى إلى المدينة، مما تسبب في حالة من القلق والخوف لدى المواطنين، مطالبًا بتعزيز التواجد الأمني داخل شوارع المدينة، لردع السارقين والقبض عليهم، وبث الطمأنينة في قلوب الجميع.
وألمح أحد الشباب -رافض ذكر اسمه، أن السبب في حدوث مثل هذه الجرائم هي حالة الغلاء في البلاد، وعدم توفير فرص عمل للشباب، وركود السياحة، وهو ما أثر بالسلب على الجميع.
وأضافت سناء.م.ا، ربة منزل، أن الجريمة لم تستهدف السرقة فقط، بل تهدد أمنهن وحياتهن، مشيرة إلى أن السارقين يأتون من الخلف يستقلون دراجة بخارية، ويخطفوا “الشنطة” ويفروا هربًا.
ونفى مصدر أمني بمركز شرطة نجع حمادي، ما تردد من سرقة متعلقات السيدات في شوارع المدينة وغيرها، موضحًا عدم وجود بلاغلات أو محاضر بذلك، مطالبًا بالتبليغ عن ذلك وقت حدوثه، لإتاحة الفرصة للأمن في القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة.
الوسوم