شونة نجع حمادي خاوية من الأقماح.. والضمراني: شروط وزارة الزراعة تعجيزية

شونة نجع حمادي خاوية من الأقماح.. والضمراني: شروط وزارة الزراعة تعجيزية حصاد القمح

أعلنت إدارة التموين والتجارة الداخلية بنجع حمادي شمالي قنا، اليوم السبت، عدم تلقيها أي كميات من القمح من بدء حصاد محصول القمح هذا العام منذ أسبوعين.

وأوضح المهندس صالحين البحيري، مدير عام الإدارة التموينية بنجع حمادي، أسباب عدم تلقي شونة نجع حمادي أي كميات من القمح منذ بداية أعمال جمع المحصول، وسط حالة من الغضب بين المزارعين بسبب عدم استلام محصولهم هذا العام.

وتابع البحيري “وزارة الزراعة تستمر في وضع شروطها التي تؤدي إلى غضب المزارعين، خاصة وأن السبب يرجع إلى ضرورة امتلاك المزارعين حيازات زراعية خاصة بزراعة القمح، إلا أن هناك العديد منهم لا يمتلك تلك الحيازات، لأن معظم تلك المناطق المزروعة بالقمح مناطق صحراوية تم استصلاحها في الفترة الأخيرة”.

على جانب آخر، تصاعدت حالة من الغضب بين المزارعين بمحافظة قنا، بسبب عدم استلام محصولهم، بسبب الشروط المقيدة التي وضعتها وزارة الزراعة لضرورة استلام القمح، مطالبين مجلس الوزراء بالتدخل وحل تلك الأزمة.

بينما أعلن مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا أنه تلقى العديد من شكاوى مزارعي القمح هذا الموسم، منذ فتح الباب لاستلام الأقماح المحلية من الموردين، اعتراضًا على شروط التسليم الخاصة بالحيازة الزراعية وكشوف الحصر من الإدارات الزراعية، ما يهدد محصول القمح ويعرضه للتلف ويعرض المزارعين لخسائر فادحة.

وطالب بركات الضمرانى، مدير مركز حماية بقنا، في بيان صادر عن المركز، رئيس الوزراء، ووزيري الزراعة والتموين، باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها تيسير عملية تسليم المحصول لجهات الاستلام المعلن عنها.

وحذر الضمرانى من تداعيات تلك الشروط التعجيزية في عمليه الاستلام، والتي تهدد بعدول المزارعين عن زراعة محصول القمح الموسم القادم، مع احتمال ارتفاع سعر القمح عالميًا الموسم القادم، مما يهدد البلاد ويعرضها لأزمة كبيرة، ناهيك عن الخسائر التي سيتكبدها المزارعون هذا الموسم.

وطالب الضمرانى بضرورة انحياز الدولة بكل مؤسساتها للمزارع، ودعمه بكل السبل الممكنة، خاصة مزارعي “المحاصيل القومية” وعلى رأسها القمح المحلى، والتي تمثل جزءا هاما ورئيسيا من أمن البلاد القومي والغذائي، ودعم المنتج المحلى بكل الوسائل.

الوسوم