جلسة عرفية تنهي أطول خصومة بين مسلمين وأقباط في قنا

نجحت الأجهزة الأمنية بنجع حمادي، برئاسة العقيد إبراهيم سليمان، رئيس فرع البحث الجنائي، والقيادات الشعبية وعمد ومشايخ دشنا، في إنهاء خصومة بين مسلمين وأقباط بقريتي العطيات وعزبة النصارى بمركز دشنا شمالي قنا، استمرت لأكثر من 80 عامًا.

ووفقًا لمصدر أمني فإن الخصومة بين الطرفين بدأت في 1920، بعدما قامت عائلة جعفر وعائلة جرجس بتبادل مساحة من الأراضي بينهما عبارة عن 5 قراريط، ومع مرور السنوات دخلت مساحة كبيرة من الأراضي كردون مباني، ما أسفر عن حدة المشاكل بين الطرفين، وبدأت الخلافات بينهما وتبادل لإطلاق الأعيرة النارية لعدة سنوات، ووقوع مصابين.

وأضاف المصدر أن هناك 16 قضية تنظرهم المحكمة بين الطرفين، بعد تحرير المحاضر وتقديم الأوراق وحافظ المستندات التي تدل ملكية كلا الطرفين للأرض.

وأشار المصدر إلى أن عدد من القيادات الأمنية بالتنسيق مع القيادات الشعبية ولجنة المصالحات، و12 عمدة وشيخ قرية، بدأوا منذ 15 يومًا في العمل على إنهاء الخصومة بين الطرفين، وعقد جلسات ودية وعرفية، وتمكنت اليوم من إنهاء الخصومة نهائيًا.

وأوضح أن الطرفين وقعا على مذكرة تصالح وتنازل عن كافة القضايا بينهما، بحضور طرف أول عبدالحميد جعفر خليل، 51 عامًا، وأشقاؤه رزق، ومرزوق، وعبدالرازق، وطرف ثان ماجد تيمور يونان جرجس، 40 عامًا، أخصائي اجتماعي.

الوسوم