صور| “سوق الاثنين”.. يجمع الأغنياء والفقراء في نجع حمادي

رغم كثرة المحال التجارية في مركز نجع حمادي شمالي قنا، إلا أن أهالي المدينة بمختلف القرى والمراكز مازالوا يتمسكون بعاداتهم وتقاليدهم في الذهاب كل أسبوع إلى سوق الاثنين بمنطقة الترعة الضمرانية، لما يوفره السوق من أسعار مخفضة مقارنة بالمحال والشركات التجارية، فيستقبل السوق الأغنياء والفقراء على السواء.
الدراجات الهوائية
اختفت الدراجات الهوائية “العجل” خلال السنوات القليلة الماضية من شوارع نجع حمادي، وأصبح نادرا أن ترى دراجة هوائية في شوارع وطرقات المدينة ، إلا أن سوق الاثنين لا يزال تباع داخله الدراجات الهوائية المستعمله ولها روادها الذين يأتون خصيصا للسوق من أجل شرائها.
الملابس الجديدة والمستعملة
لا يمكن أن يخلو سوق الاثنين في نجع حمادي من بائعي الملابس الجديدة والمستعمله، فيوجد داخل السوق العديد من تجار الملابس الذين يبيعونها بأسعار مخفضة عن الأسواق التجارية سواء الملابس الجديدة أو المستعملة، ولها روادها من البسطاء.
الأجهزة الكهربائية
يمكنك داخل سوق الاثنين أن تشتري العديد من الأجهزة الكهربائية المستعملة بأسعار قد تصل إلى 50 في المئة من سعرها الأساسي في الشركات التجارية، وهو ما يلجأ إليه العديد من بسطاء المدينة لتلبية احتياجاتهم من الأدوات والأجهزة الكهربائية بأسعار أقل من لأسواق.
مواطنون: الغلاء سبب اتجاهنا لسوق الاثنين
قال محمود حمدي، (موظف – 28 سنة) إن الذهاب إلى سوق الاثنين في نجع حمادي يعتبر عادة لا يمكن أن يتخلى عنها أهالي المدينة خاصة من منهم من أهالي القرى والنجوع، نظرا لغلاء الأسعار خلال الفترة الحالية.
وأضاف حمدي أن السوق يعتبر مناهضا لحالة الغلاء التي سادت الأسواق خلال الفترة الماضية لكافة المنتجات سواء الغذائية أو الإلكترونيات والملابس، وأن السوق ضمن العادات والتقاليد لأهالي المركز.
وأشار أحمد عامر (مدرس – 31 سنة) إلى أن الذهاب إلى السوق لا يقتصر على الفقراء أو البسطاء من مواطني نجع حمادي، بل يستقبل جميع المواطنين بكافة فئاتهم وأطيافهم قائلاً “ده سوق الكل بيروح الغني والفقير”.
الوسوم