صور| صعايدة يحتلون حي السيدة زينب ويحتفلون بمولدها بالمدح والمزمار وذبح العجول

اختتم أبناء الطرق الصوفية، في ساعات مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، الاحتفالات بمولد السيدة زينب بالقاهرة، وسط توافد عدد كبير من أهالي الصعيد لحضور الاحتفالات.

وشهد الاحتفال الذي استمر 4 أيام، المدح والإنشاد الديني والمزمار البلدي وألعاب الأطفال، بينما ذبح مواطنون عجولًا وطهوا لحمها لتقديمه كوجبة للفقراء والمغتربين.
وقال فتحي قنديل، عضو مجلس النواب عن دائرة نجع حمادي، الذي يقيم احتفالات بمولد السيدة كل عام خلفًا لوالده البرلماني الراحل أحمد فخري قنديل، الذي كان متزوجًا من بنت نقيب السيدة، إن الاحتفالات هذا العام كانت مزدحمة، بعد توافد آلاف المواطنين، مشيرًا إلى أن عدد من المنشدين المعروفين أحيوا الاحتفالات في ليالي المولد، منهم ياسين التهامي، وأمين الدشناوي، وغيرهم، كما شهدت الاحتفالات أيضًا المزمار البلدي ولعبة التحطيب.
ويعتبر مولد السيدة زينب، التي يلقبها الصوفية بالمشيرة والطاهرة وأم العزائم ورئيس الديوان، من أكبر موالد الطرق الصوفية بمصر، وهي قدمت إلى مصر بعد استشهاد أخيها الإمام الحسين بن علي رضي الله عنه في معركة كربلاء، وعندما خيرها الأمويين أن تختار بلدًا لتذهب إليها فاختارت المدينة المنورة، ولكن وجودها في المدينة أجج نيران الثورة ضد الخلافة الأموية، فأمرها والي المدينة بالرحيل عنها، وخيروها للمرة الثانية فاختارت مصر لتقيم فيها.

وصلت السيدة زينب بنت علي إلى مصر في شعبان عام 61 هجرية، وخرج لاستقبالها جموع المسلمين وعلى رأسهم والي مصر الأموي مسلمة بن مخلد الأنصاري، وأقامت السيدة زينب في بيت الوالي حتي وافتها المنية بعد عام واحد من قدومها إلي مصر يوم 14 رجب من عام 62 هـ، ودفنت في بيت الوالي، الذي تحول إلي ضريح، ويحتفل بمولدها المواطنين كل عام.

الوسوم