صور| في شم النسيم بنجع حمادي..اللفة بخمسة جنيه والحسابة بتحسب

تراهم في كل عيد أو مناسبة أو احتفالية، يجتمعون سويًا، حيث يخرجون فجرًا بحثُا عن لقمة العيش، بعد أن أعد العدة، وقلم حوافر “حماره”، دون تهيئته على عكس غيره من الحيوانات مثل الحصان، أو الحناطير.

“اللفة بخمسة جنيه والحسابة بتحسب”، جملة يرددها بعض الأطفال الذين اصطحبوا “حميرهم”، إلى ميدان العروسة بالقرب من ضفاف كورنيش النيل، للاحتفال بعيد شم النسيم، حيث يفضل بعض الأطفال ركون الحمار عن الحصان، يهرولون بها في شوارع المدينة، مرحًا وفرحًا بالاحتفالات.

رغم أن أغلب المترددين على كورنيش من أبناء وشباب قرى المركز، وليس بغريب ركوبهم الحمار، إلا أن ذلك له متعة خاصة عند الركوب وامتطائه بشوارع المدينة، لسماع وقع حوافره، وصوتها الرنان على الأراضي الأسفلتية.

علي طلبه، شاب في العقد الثاني من عمره، من أهالي مركز نجع حمادي، شمالي قنا، جاء بصحبة أصدقاءه وأبناء عمومته للاحتفال بشم النسيم، أوضح أنه رغم من امتلاكهم حمارا بمنزلهم لمساعدتهم على الذهاب إلى الحقل وأعمال الزراعة، إلا أنه يفضل ركوبه برفقة أصدقائه، مشيرًا إلى أن “اللمة حلوة”.

وذكر أحد أصحاب تلك الحمير، أن أسعار الركوبة تختلف من واحد لآخر، وتتراوح بين 5 إلى 10 جنيهات، على حسب الحمار وطول المدة التي يريدها الشخص.

الوسوم