صور وفيديو| “القودة” تنهي الخلافات الثأرية بين عائلتي آل حسان وآل بدير بأولاد نجم

قنا– أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد:

نجحت الجهود الأمنية والتنفيذية بمحافظة قنا، في إنهاء خصومة ثأرية استمرت 10 سنوات، اليوم الخميس، بين أبناء عمومة بقبيلة النجمية بنجع حمادي، برعاية فتحي قنديل عضو مجلس النواب عن الدائرة.

وأقيم سرادق كبير على ملعب مركز شباب أولاد نجم، بحضور قرابة 5 آلاف مواطن، وعبدالحميد الهجان، محافظ قنا، وصلاح الدين حسان، مدير الأمن، وهشام فرحات مدير عام المخابرات بمنطقة جنوب الصعيد، وحازم حميدة رئيس جهاز الأمن الوطني بقنا، وأشرف عبدالله ، مفتش الأمن العام، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية وعمد ومشايخ من مختلف قرى المركز والمراكز المجاورة.

يُذكر أن الخصومة الثأرية كانت بين عائلتي “آل حسان” و “آل بدير”، في أبريل 2006 عندما لقي عصام محمود حسان ( 17 عامًا) ، مصرعه، في مشاجرة بينه وبين عمرو نادي بدير، بسبب خلافات بينهما، وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على المتهم، وقضت المحكمة بحبسه 10 سنوات، وعقب خروجه من السجن تمكنت لجنة مصالحات برئاسة فتحي قنديل عضو مجلس النواب، ضمت اللواء نبيل بخيت، والمستشار محمود عبدالحليم وأحمد عبد الحليم وسيد فضل الله، في إقناع العائلتين بالصلح، وسلّم المتهم “القودة” اليوم لوالد المجني عليه، مرددين هتافات “لا إله إلا الله والله أكبر”، ورفع الجميع شعار “أحنا ولاد عم وحبايب”.

وتقدّم اللواءان عبدالحميد الهجان محافظ قنا، وصلاح الدين حسان مدير الأمن، بخالص الشكر للعائلتين لإنهاء الخصومة بينهما، موضحان أنهما على أتم الاستعدادات لإنهاء كافة الخصومات الثأرية في كافة مناطق المحافظة، حتى يسود الود بين الجميع للعمل سويًا للرقي بالوطن وحمايته من أي مشاحنات.

وطالب فتحي قنديل، عضو مجلس النواب، وراعي الصلح، محافظ قنا، ضرورة النظر للقرية وتوفير كافة الخدمات بها، مطالبًا إياه بنقل موقف القرية من مكانه الحالي إلى مكان آخر قريب من المدينة، بناء على أمنيات أهالي القرية، خاصوصًا بعد الصعوبات التي يواجهونها بعد نقل الموقف خارج المدينة منذ عدة أشهر، كما طالبه بضرورة نقل موقف الغربي بهجورة، وتوفير كافة الخدمات للجميع خاصة أهالي القرى.

وقال الدكتور عبداللطيف الكلحي، عضو لجنة المصالحات بقنا، ومدير عام أوقاف أبوتشت، إن اللجنة تعكف جاهدة في إنهاء الخصومات الثأرية، مقدمًا الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي والمهندس شريف إسماعيل، رئيس الحكومة على تجديد الثقة في الدكتور مختار جمعة، وزيرًا للأوقاف في التغيير الوزاري الأخير.