إذا كانت هناك رغبة في الصعود عليكم بالآتي:

هناك جلسة سوف تجمع الكابتن ياسر الكناني، المدير الفني الجديد لفريق نادي الألومنيوم، يوم الأربعاء المقبل، والتي ستحدد بشكل كبير، شكل الموسم المقبل، هل هناك نية لدى المجلس في تأهل الفريق؟! أم ليس هناك رغبة.

وبين رغبة الإدارة في البقاء بالقسم الثاني، أو التأهل للممتاز، وطموح المدير الفني الجديد، الذي يسعى لتحقيق حلم طال انتظاره من جماهير الكرة بنجع حمادي، هناك بعض الأمور لابد أن يعلمها مجلس إدارة نادي الألومنيوم برئاسة المهندس عبد الظاهر عبد الستار.

أولا: لابد أن تعلم أن الفريق يعاني من نقص كبير في عدد اللاعبين، خاصة بعض رحيل أكثر من 18 لاعبا ما بين تسريح من المدير الفني السابق، وانتهاء لمدة تعاقد الأخرين، ولا يتبقى بالفريق سوى 8 لاعبين، من أبناء النادي وأغلبهم من الناشئين مواليد96و98، بمعنى أن الفريق يحتاج فريق، فقبل اتخاذ أي قرار خلال جلستكم لابد من دراسته جيدا، واعلمو جيدا، أن جماهير النادي، تنتظر قرارات هذه الجلسة بفارغ الصبر، لتجربة الأسيوطي، رفعت سقف الطموحات لدى الجميع.

ثانيا :سقف التعاقدات، فإذا كنت تريد الصعود فلابد من رفع سقف التعاقدات حتى يمكن للمدير الفني، ضم لاعبين على مستوى عال، ترضي طموح جماهير الألومنيوم، الراغبة في صعود فريقها، (يعني موضوع 40ألف و50 ألف سيبك منه)، فأندية القسم الثالث سقف تعاقداتها تعدى الـ100 ألف، وأغلبها حسب رغبة الإدارة في الصعود من عدمه، وبالمثل الشعبي”الغالي تمنه فيه”

ثالثا: رفع المرتبات والمكافأت للاعبين والجهاز الفني، فهي من أهم العوامل التى تدفع اللاعب والجهاز لتحقيق الفوز، وخير دليل تجربة نادي الأسيوطي، التي كللت بالنجاح والتأهل للممتاز، فلابد من مراجعة بند المكافأت والمرتبات.

فهل يعقل مدرب بالقسم الثاني، يتقاضى400 جنيه، فهناك مدربين بأكاديميات يتقاضون نفس المبلغ، وربما يزيد عنه، فلابد من مراعاة الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، فأغلب اللاعبين وأجهزتهم الفنية، متزوجون ويعولون أسر.

رابعا:  الجهاز الفني:  تشكيل الجهاز الفني، هو من اختصاص المدير الفني، ويستحسن إعطاءه الحرية في اختيار جهازه الفني، حتى يمكنه تنفيذ برنامجه التدريبي، وتنفيذ تعليماته دون تدخل أحد، وحتى يمكنكم محاسبته حال الإخفاق، فلابد من إعطاء المدير الفني الحرية كاملة، والبعد كل البعد عن القرارات الديكتاتورية التي عانى منها الفريق السنوات الماضية.

وفي النهاية لابد من الوضع في الاعتبار أن هناك الكثيرين ينتظرون تأهل الفريق والعودة لمكانته الطبيعية وسط الكبار، فهل هناك نية لتحقيق حلمهم؟!

ننتظر الإجابة