فيديو| سائقو خط الشرقي بهجورة: بنفطر بسبب المطبات والركاب

فيديو| سائقو خط الشرقي بهجورة: بنفطر بسبب المطبات والركاب سائقو خط الشرقي بهجورة: بنفطر بسبب المطبات والركاب

نجع حمادي- محمد رفعت وأميرة إبراهيم:

يأتي رمضان هذا العام في ظروف مناخية قاسية، ودرجات حرارة مرتفعة، جعلت الصيام مهمة شاقة على من يؤدونه، فمنهم من يؤدي واجبه على أكمل وجه ويتم صيامه دون تقصير، ومنهم من يعزف عن الصيام لعدم قدرته على مجابهة تلك الظروف الجوية القاسية.

“ولاد البلد” التقت بعض سائقي الأجرة بخط الشرقي بهجورة، وتباينت آراء السائقين بين المفطر والصائم، وكان لكل أسبابه، فمنهم من لم يستطع تحمل الحرارة الشديدة والصيام معللًا ذلك بمتاعب العمل والإرهاق الناتج عنه.

وعن بداية يوم العمل يقول أحد السائقين أنه يتناول وجبة الإفطار الصباحية مستعدًا للتوجه للعمل، ويمارس حياته بشكل طبيعي بدون صيام، كما يذكر آخر أن الجو وظروف العمل الشاقة كانت سببًا كبيرًا في عدم صيام عدد كبير من السائقين، وأن الإفطار في نهار رمضان أصبح أمرًا عاديًا ويمكن مشاهدته وملاحظته في أي مكان في نجع حمادي.

وعلى الجانب الآخر يشير عدد من السائقين إلى أن ظروف الجو ومتاعب العمل لم تمنعهم من أداء فريضة الصوم، موضحين أن الصيام ليس بالأمر الشاق ليمتنعوا عنه بسبب ارتفاع في درجة الحرارة أو صعوبة العمل.

وأضاف أحد السائقين أن باقي الأشهر ورغم عدم الصيام، إلا أنه ينال منهم التعب والإرهاق، واصفًا الشهر الكريم بـ”شهر الرحمة”، ولفت آخر إلى أن الصيام له فوائد عديدة للجسم كما أنه فريضة دينية يجب على الناس أداؤها.

الوسوم