فيديو| صعايدة بنجع حمادي: “الدراما مش شبهنا وإحنا تطورنا”

فيديو| صعايدة بنجع حمادي: “الدراما مش شبهنا وإحنا تطورنا” مسلسل يونس ولد فضة
كتب -

كتب: محمد رفعت

تمتلئ الدراما المصرية بالعديد من الأعمال التي تتناول الصعيد بشخصياته وحياته وقضاياه، وتخرج لنا الدراما كل عام عددًا ليس بقليل من المسلسلات التي تناقش قضايا الصعيد.

لكن يبدو أن الدراما المصرية أخفقت في تناول الصعيد بالشكل الملائم، وهو ما توضحه آراء المواطنين في هذا الاستطلاع الذي أجرته “ولاد البلد” مع عدد من المواطنين بمدينة نجع حمادي، شمالي قنا، حول رأيهم في طريقة تناول الدراما للمجتمع الصعيدي.

تصعيب اللهجة

يقول هشام محمد إن تناول الصعيد في الدراما بشكل عام يعتبر أمر جيد، ولكن الأعمال الدرامية دائمًا ما تركز على تصعيب اللهجة، والمبالغة في وصف الشدة والحزم في عادات وتقاليد الصعيد، وأغفلت التطور الكبير الذي طرأ على المجتمع الصعيدي من حيث طريقة الكلام، والملبس، وحتى بعض العادات والتقاليد التي تم التخلي عنها أو التساهل فيها.

ويؤكد محمود سيد أن “الصعايدة” في المسلسلات لا يشبهون الناس في الصعيد، وأنها تعتمد على المبالغة والتهويل ليس أكثر، لافتًا أن الصعيد أكبر من مجرد قضية ثأر، أو تجارة أسلحة.

شكل واحد

ويوضح أدهم جابر، ممثل ومخرج مسرح بنجع حمادي، أن الدراما المصرية تعتمد على شكل وحيد ومعين للصعيدي منذ فترة طويلة، دون أن تحاول تغييره.

ويعتبر جابر أن السبب في ذلك يعود لعدم معايشة كتاب الدراما لأهل الصعيد، والتعمق في خصوصيات المجتمع الصعيدي وتفاصيله، وأن القائمين على الكتابة يعتمدون على الصورة السطحية التي تم رسمها للصعيدي في الدراما.

ويلفت المخرج المسرحي إلى أنه يتابع في شهر رمضان مسلسل “يونس ولد فضة”، الذي يتناول المجتمع الصعيدي، ذاكرًا أن المسلسل جاء مليء بالأخطاء الدرامية، من حيث التسلسل، وبعض أخطاء اللهجة، وأشار إلى ضرورة اقتحام صانعو الدراما للمجتمع الصعيدي ودراسته عن قرب حتى يتمكنوا من اتقان رسم الشخصية الصعيدية في سيناريوهاتهم.

الوسوم