فيديو| في اليوم العالمي للفتاة.. آباء: البنت زي الولد

فيديو| في اليوم العالمي للفتاة.. آباء: البنت زي الولد فتيات - ارشيفية
كتب -

كتب: ولاء رمضان، أسماء حافظ

منذ القِدَم والفتاة تتعرض للعنف والتمييز وسوء المعاملة، غير أنها كانت تورث كأي ملكية من ممتلكات المتوفي، ولذلك أعلنت هيئة الأمم المتحدة يوم 11 أكتوبر للاحتفال بالفتاة في جميع أنحاء العالم، وخصص هذا اليوم ليس فقط للاحتفال بها، بل لحماية حقوقها ودعمها وتمكينها وضمان تمتعها بحقوق الإنسان، وتقديم كافة الفرص من أجل حياة افضل، واحتفل العالم بأول يوم عالمي للفتاة في 11 أكتوبر 2012.

يقول حسن يوسف عامل إن الفتاة لها رأي كأي شخص، نظرًا للتغيير ودخول الإنترنت في كل مكان، فإن لها دور ومكانة ولها حرية اختيار شريك الحياة، حتي تتحمل مسؤولية هذا الاختيار كاملة، وإلا تلوم أحد على أي مشكلة تقع بينهما، وأن رأيها يعتد به في بعض الأحيان ولكن ليس في كل الأمور.

وتذكر صباح أبوالمجد، موظفة، أن لها 5 أبناء 3 منهم فتيات، تعولهم منذ وفاة زوجها، ولم تتذكر يومًا أنها أجبرت إحداهن على شئ، وتؤكد أن للفتاة حرية اختيار التعليم الذي يناسبها وتتفوق فيه.

“أنا بنتي لما اتقدملها كذا حد سبتها تختار بإرادتها عشان تتحمل مسؤولية مستقبلها”، هكذا عبرت أبوالمجد عن حق الفتاة في اختيار الزوج، لأن هذا القرار سيترتب عليه مستقبل أسرة كاملة، ولأن الرسول صلي الله عليه وسلم قال (رفقًا بالقوارير).

وتشير سلوي السيد، عاملة، بأنها لا تعاني من أي ضغوط عليها من الأسرة أو المحيطين بها من ناحية عملها بإحدي الحضانات، وأن لها رأي داخل عائلتها، وترى انه من حقها اختيار أي قرار يخص حياتها الشخصية.

ويضيف عادل صلاح عباس، مدرس، أن له بنتين يعطيهما كل الحرية في التعليم حتى لو كلفه ذلك مصاريف زائدة، ويرى أن الفتاة لها كافة الحرية في اختيار مستقبلها، ولكن لابد من الرقابة، فإن الأهل وخاصة الأب لابد ان يشجعها حتى تكون واثقة من نفسها ولا ننكر دورها في المجتمع، فهي الابنة والزوجة والأم وكل ما يترتب عليه المجتمع.

ويرى السيد جابر صاحب محل أن الفتاة “هي السند وهي حبيبة ابوها”، وأن لها الحرية في كل شئ طالما هو الصواب، فأنا لن أجبر فتياتي على الزواج من أي شخص حتى لا أظلمها، وحتى أنال دعوة منها لأن دعوتها عند ربها مستجابة وقد أوصانا عليهم رسولنا الحبيب، فهي أكثر حنانًا الولد على أبيها، وأن من واجبها عليّ أن أوفر لها كافة الوسائل حتى تحصل على حقها في التعليم، ويتمنى جابر أن يكون جميع الآباء على قدر من التفهم والوعي حتي لا يظلموا فتياتهم.

الوسوم