قصة العثور على مدرعة وضابط شرطة.. اختفيا بعد معركة مع الإرهابيين بقنا

قصة العثور على مدرعة وضابط شرطة.. اختفيا بعد معركة مع الإرهابيين بقنا من موقع معركة الإرهابيين
كتب -

كتب – أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد

تنشر “النجعاوية” القصة الكاملة لفقد مدرعة وضابط ومجند الاتصال مع القوات، في معركة الإرهابيين والشرطة في جبال أبوتشت، التي استشهد فيها ضابط شرطة برتبة رائد، وتصفية 3 إرهابيين متورطين في تفجير الكنائس واستهداف أكمنة الشرطة.

بداية القصة

رصدت الأجهزة الأمنية بقنا، بالتنسيق مع مديرية أمن الأقصر، تحركات عناصر إرهابية يتزعمها عمرو سعد الشويخي، في طريق الأقصر – قنا الصحراوي الغربي، بعد ارتكابهم حادث إسنا الإرهابي الذي استشهد فيه أمين شرطة ومواطن.

عززت الأجهزة الأمنية بقنا، بالتنسيق مع الأقصر والوادي الجديد، تواجدها على الطرق الصحراوية، وداهمت المناطق الجبلية الوعرة والمشتبه اختباء الإرهابيين فيها، وبعد 3 أيام من المداهمات عثروا على وكرًا للإرهابيين في منطقة الملفات الجبلية بصحراء أبوتشت، على عمق قرابة 100 كيلو، وفور وصول القوات بادر الإرهابيون بإطلاق النيران عليها، ما دفع القوات للتعامل معهم، في معركة استمرت ساعة وأسفرت عن استشهاد الرائد أحمد عبدالفتاح، قائد كتيبة الدعم بقوات الأمن المركزي بقنا، وتصفية 3 إرهابيين، ومطاردة الباقين في الجبال.

فقدان ضابط ومجند ومدرعة

 

النقيب أحمد حامد
النقيب أحمد حامد

خرج النقيب أحمد حامد، من قوات الأمن المركزي، ومعه مجند، يستقلان مدرعة الشرطة لإمداد القوات بالذخيرة والأسلحة في معركتهم مع الإرهابيين، وعقب خروجهما فقدا الاتصال مع القوات لساعات، ما دفع القوات للبحث عنهم في المناطق الجبلية بالمنطقة على مدار يومين، وتم الدفع بقرابة 60 عربة ومدرعة لتمشيط المنطقة بالكامل، وأسفرت جهود الأمن الوطني وقوات الأمن المركزي وضباط المراكز الشمالية بقنا عن العثور، صباح اليوم الخميس، على الضابط والمجند والمدرعة.

وقال اللواء مجدي القاضي، حكمدار مديرية أمن قنا، في تصريحات خاصة لـ”النجعاوية”، إن الضابط فقد الاتصال بالقوات هناك، وبعد سيره لمسافة تبعد عن تمركز القوات “غرزت” المدرعة في الرمال، ولم يجد الضابط والمجند وسيلة للوصول إلى القوات، مشيرًا إلى أنهما عاشا على المياه وبعض المأكولات البسيطة المخزنة في المدرعة.

الوسوم