منى الشيمي تنتهي من روايتها “الحنين إلى حماقة أخيرة”

منى الشيمي تنتهي من روايتها “الحنين إلى حماقة أخيرة” منى الشيمى

أنهت الروائية الكبيرة مني الشيمي، كتابة روايتها الجديدة “الحنين إلى حماقة أخيرة”، وهي الخامسة من إنتاجها من فن الرواية الطويلة.

وتعالج الرواية مفهوم الاغتراب، وتدور أحداثها بين مصر وألمانيا، عقب ثورة 25 يناير 2011، من خلال الصراعات التي يعيشها بطل الرواية، داخل مصر، وبعد هجرته الاضطرارية إلى الخارج.

وقالت منى الشيمي لـ “ولاد البلد” إن رواية “الحنين إلى حماقة أخيرة” سيتم طباعتها آخر العام الحالي، وأنها لم تستقر على دار نشر معينة، ولفتت الشيمي إلى أنها استغرقت في كتابتها سنتين.

ويشار إلى منى الشيمي من رائدات الأدب النسوي في جنوب مصر، وفازت بجائزة “ساويرس” للثقافة عن روايتها “بحجم حبة العنب” ورشحت لجائزة البوكر العربية عن نفس الرواية، ولها أربع روايات أخري، وثلاث مجموعات قصصية، وراويتين للأطفال، ونالت عليهم جائزتين عالمتين، فضلًا عن جائزتي دبي والشارقة.

والروائية الكبيرة من مواليد قرية “الرئيسية” جنوبي مدينة نجع حمادي، بقنا، وتعيش حاليًا بمدينة الغردقة في محافظة البحر الأحمر.

الوسوم