خبيئة جبل الطارف تكشف أسرار الحياة الاجتماعية لأثرياء نجع حمادي

خبيئة جبل الطارف تكشف أسرار الحياة الاجتماعية لأثرياء نجع حمادي
كتب -

كتب: تُقي عاطف

كانت منطقة «حمرة الدوم» في العصر الفرعوني تقع إلى الشمال الشرقي من قرية «هو» ــ عاصمة الإقليم السابع من أقاليم مصر العليا في الحقبة الفرعونية، وكأي كمنطقة جبلية اختيرت لتكون مقابر للموتى في ذلك الوقت، وحسب مصادر تاريخية فإن مقابر «حمرة الدوم» الصخرية تم نحتها في باطن الجبل في عصر الدولة القديمة، وتحديدًا في عهد الملك بيبي الثاني من ملوك الأسرة السادسة الفرعونية، وهي تخص أشراف وأعيان تلك الفترة، وهي تقع على بعد كيلو متر واحد من موقع الاكتشافات الجديدة في «جبل الطارف».

ويشرح الدكتور عاطف مكاوي مفتش الآثار المصرية مقبرتي النبيلين «ثاوتي» و«أدو» يقول: تتكون مقبرة النبيل «أدو» من حجرة مستطيلة بها ممر منحدر يؤدي في نهايته إلى حجرة الدفن، التي لا يمكن الوصول إليها، أما عن مناظر المقبرة فعلى جانبي المدخل كتابات تحوي ألقاب صاحبها، وصورت على نهاية الجدار الخلفي للمقبرة مجموعة من القرابين، وعلى الجدار الأيسر خمسة صفوف من المناظر، يحوي الصفان الأول والثاني الصيد والقنص حيث صُور «أدو» وهو يصطاد السمك والطيور بعصا الرماية، ويحوي الصف الثالث إطعام الحيوانات الأليفة، والصف الرابع على مناظر الطهي، ففي مشهدين للمناظر الأخيرة يقوم رجل بالتهوية على النار لإنضاج الطعام، ويشاهد في الصف الخامس عدد من الغزلان.

ويضيف عاطف مكاوي شارحًا مقبرة النبيل «ثاوتي» أنها توجد بها بعض النقوش والمناظر الباقية، حيث صُور بجدار الواجهة على الجانب الداخلي منظر ذبح القطيع ومنظر لصاحب المقبرة وألقابه من فوقه.

ويوضح الباحث أنه رغم أن المقبرة جرى إتلافها إلا أنها مازالت تحوي 3 حجرات يؤدي باب المدخل إلى الحجرة الوسطي والجدران الفاصلة بين الحجرتين مدمرة، وعند الجدار الخلفي لهذه الحجرة يوجد بئر على شكل ممر منحدر يؤدي إلى حجرة الدفن، وهو مملوء بالأتربة، وفي الجهة اليسرى حجرة غير مزخرفة بها أربعة مشكاوات لكي تحقق الأثاث الجنائزي للمقبرة.

أما عن الحجرة اليمنى ففي جدارها الخلفي نقوش توضح الأمير وهو يؤدي طقوس جنائزية غامضة بصحبة الكهنة، وعلى الجدار الأيسر مناظر الصيد والقنص والخدم وهم يحضرون القرابين، وعلى جانبي المدخل المؤدي إلى البئر صُور «ثاوتي» جالسًا يتسلم القرابين، وتعتبر مقبرة «ثاوتي» غير مكتملة المناظر والنقوش، ويرى الأثريون أنه من الممكن أن يكون صاحب المقبرة اختار موقعًا قريبًا لنحت مقبرته.

وتُؤرخ الأسرة السادسة الفرعونية إلى نهاية عصر الدولة القديمة، الذي ضم 6 أسرات فرعونية، ويعتبر المؤرخون أن عصر الأسرة السادسة هو أخر فترة قوية في حكم البلاد في عصر الدولة القديمة، حيث ضعف نظام الحكم المركزي في العاصمة الفرعونية «منف» وزاد نفوذ حكام الأقاليم.

وتولى الملك «بيبي الثاني» حكم مصر وهو السادسة من عمره، وكانت والدته ووزيره «جاو» أوصياء عليه، وامتد حكمه 94 سنة، وأنجب ابنتين هما «مرن رع » و«نيتا فرت»، وأهتم بأقاليم الصعيد وتشير مصادر أثرية بأنه مؤسس معبد «حتحور»أو دندرة غرب بمدينة قنا حاليًا، واتسم حكم «بيبي الثاني» بالضعف حيث عمت البلاد الفوضى جراء تزايد نفوذ حكام الأقاليم، واندلعت في نهاية عهده أول ثورة في التاريخ وهي الثورة الاجتماعية الأولى.

لمزيد من التفاصيل اقرأ|

اكتشاف مقبرة أثرية بقرية «حمرة دوم» في نجع حمادي

فيديو وصور| ننفرد بنشر أول صور للمقبرة التي عثر عليها في نجع حمادي

فيديو| كيف تم اكتشاف مقبرة «حمرة دوم» الأثرية بنجع حمادي؟

صور| نقل اكتشافات مقبرة “حمره دوم” إلى مخازن متحفية لبحث الحقبة التاريخية

اكتشاف سرداب جديد و4 غرف في مقبرة «حمرة دوم» الأثرية بنجع حمادي

ماذا تعني التماسيح الفرعونية التي اكتُشفت بمقبرة أثرية في «حمرة دوم» بنجع حمادي؟

أستاذ جغرافيا: التماسيح المكتشفة بنجع حمادي عاشت ببحيرة قريبة من جبل الطارف

خبيئة «حمرة دوم» تستدعي أساطير وأسرار «جبل الطارف».. سراديب سرية ومغارات

العثور على 6 غرف جديدة ومومياوات يشتبه في أدميتها بمقبرة «حمرة دوم» الأثرية

“الآثار” تتوصل إلى 3 غرف جديدة في “خبيئة حمرة دوم” وسرداب طوله 120 مترًا

اكتشاف مقبرة جديدة في «حمرة دوم».. ومصدر بالآثار: ربما تكون لأحد النبلاء

21 تمساحًا حصيلة اكتشافات «خبيئة حمرة دوم» في نجع حمادي

نقل مكتشفات خبيئة «حمرة دوم» إلى المخازن المتحفية بحراسة مشددة

«الآثار» توقف أعمال التنقيب في «جبل الطارف» لحين اعتماد ميزانية

الوسوم