متابعة| فيلم “اشتباك” يثير أزمة في مصر

متابعة| فيلم “اشتباك” يثير أزمة في مصر فيلم اشتباك

أثار فيلم “اشتباك” للمخرج محمد دياب، الفيلم المصري الوحيد الذي شارك في مهرجان “كان” السينمائي في فرنسا، أزمة سياسية وإعلامية في مصر.

وهاجمت الإعلامية أماني الخياط، في تقرير أذاعته في برنامجها المذاع على التليفزيون المصري، مخرج الفيلم ووصفه التقرير بناشط السبوبة، ويتلقى تمويلات من أمريكا، وأنه درس السينما في نيويورك ويتعمد في كل أفلامه مثل “الجزيرة” و”678″ تشويه صورة مصر، كما أنه في فيلمه “اشتباك” يهاجم الأوضاع في مصر ويصورها كأنها فوضوى.

ورد المخرج محمد دياب، على ذلك من خلال صفحته على “فيسبوك” قائلًا: “النهارده بتنتهي رحلة اشتباك في مهرجان كان، الحمد لله اشتباك حقق أكتر ما كنت بتمنى ورفع راس مصر بشهادة كل جرايد ومجلات العالم اللي اختاروا الفيلم من أهم ١٠ أفلام في المهرجان، وسموه جوهرة كان المدفونة”.

وتابع “ما عدا التليفزيون الرسمي للدولة وحده هاجمني، واتهمني بالعمالة، ٢٣ مشاركة مشرفة لمصر في ٦٩ سنة، توجت بجايزة للأستاذ يوسف شاهين عن مجمل أعماله في الدورة الخمسين، أتمنى تبعتولنا طاقه إيجابية ودعوات وإن كنا بالفعل كسبنا أهم جايزة وهي احترام العالم”.

وأصدرت نقابة السينمائيين بيانًا صحفًيا بشأن هجوم المذيعة أماني الخيّاط علي دياب، فقالت: “نقابة المهن السينمائية والاتحاد العام للنقابات الفنية وجبهة الإبداع والموقعون أدناه يعلنون دعمهم وفخرهم بفريق عمل فيلم اشتباك، ونعلن رفضنا الكامل لما قالته المذيعة أماني الخيّاط من التشهير والإساءة للزميل محمد دياب واتهامه جزافًا وإهانته بكلام مرسل علي شاشة تلفزيون بلاده”.

وتدور أحداث الفيلم التي تتضمن لحظات من الجنون والعنف والرومانسية والكوميديا، في عربة ترحيلات تابعة للشرطة مكتظة بالمتظاهرين من المؤيدين والمعارضين.

وتم تصوير مشاهد الفيلم في مساحة لا تزيد عن 8 أمتار، وهو من إخراج محمد دياب، وتأليف السيناريست خالد دياب، وإنتاج مشترك بين فرنسا ومصر وألمانيا والإمارات العربية المتحدة.

الوسوم