مواطنون بنجع حمادي يشكون ارتفاع فواتير المياه.. وأهالي: “مرتباتنا بندفعها للمحصل”

مواطنون بنجع حمادي يشكون ارتفاع فواتير المياه.. وأهالي: “مرتباتنا بندفعها للمحصل” ارتفاع فواتير المياه بنجع حمادي

“ارحمونا هنلاقوها منين ولا منين”، “فواتير المياه نار”.. كلمات وعبارات عبر بها أهالي نجع حمادي عن غضبهم الشديد، بعد ارتفاع أسعار فواتير المياه إلى أضعاف ما كانوا يدفعونه في السابق، مطالبين بعودة شركة المياه إلى الوحدة المحلية وإلغاء الخصخصة، والتزام قارئ العداد بالحضور شهريًا، حتى يدفعون ما يستهلكونه بالفعل.

“أدفع 1140 جنيه ليه؟”.. هكذا يقول منصور صديق، صاحب مقهى، معربًا عن غضبه من زيادة أسعار المياه، متابعًا: “فوجئت بمُحصِّل المياه يطالبني بدفع 1140 جنيه قيمة استهلاك 3 أشهر، بالرغم من أنني كنت أدفع سابقًا ما لا يتعدى 150 جنيهًا، وهذا يكبدني مشقة أكبر، قائلًا “مرضيتش أدفع المرة دي أنا معايا 8 عيال بصرف عليهم، معظمهم في التعليم غير الضرائب والتأمينات وساكن بالإيجار، أكفي إيه ولا إيه؟”

ويقول علاء سكر، موظف في الشباب والرياضة، إنه دفع 373 جنيهًا قيمة فاتورة مياه في شهرين فقط، بالرغم من أنه كان يدفع 30 جنيهًا في 6 أشهر، متابعًا “أنا معايا 3 أبناء ومرتبي في الشهر بيروح على المياه والكهرباء”.

ويوضح سكر أنه يقطن في وحدة سكنية بإيجار قيمته 600 جنيه شهريًا “حرام اللي بيحصل فينا”، مطالبًا المسؤولين بالنظر  إلى محدودي الدخل والوقوف بجانبهم وليس القضاء على متطلباتهم.

ويقول يوسف فرج طانيوس، عامل بالشباب والرياضة، إنه يقطن في بيت قديم مبني بالطوب اللبن ودفع 115 جنيهًا في الشهر قيمة استهلاكه من المياه، قائلًا: “مرتبي على قدي ومعايا 7 بصرف عليهم، غير إني مريض ومش عارف هعمل إيه أصرف على أولادي ومرضي ولا المياه والنور؟”

ويضيف عبدالفتاح صديق، عضو مجلس محلي سابق، إنه دفع 432 جنيهًا قيمة استهلاكه، الذي يصفه بأنه غير حقيقي، لافتًا إلى أنه حاليًا بالمعاش ويحصل على 750 جنيًها فقط شهريًا، تدفع على المياه والكهرباء، مناشدًا اللواء عبدالحميد الهجان محافظ قنا التدخل فورًا ورفع استغاثات أهالي نجع حمادي إلى المسؤولين في الدولة وعلى رأسهم عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لرفع الظلم عن أهالي نجع حمادي “الناس بتدعي على المسؤولين وصدّقنا البلد ارتاحت”.

ويتابع: “شركة المياه عندما كانت تابعة للوحدات المحلية، كان المواطنون يدفعون 5 جنيهات شهريًا، ولكن عندما خُصصت تكبد المواطن هذا القرار”، مطالبًا بضرورة إعادة النظر في قرار الخصخصة مرة أخرى وعودة الشركة إلى الوحدات المحلية.

ويقول صلاح علي حسن، بالمعاش، إنه يدفع 53 جنيهًا شهريًا لسداد فواتير المياه، كما أنه يعول 4 أبناء، ويحصل فقط على 500 جنيه شهريًا، مطالبًا المسؤولين مراعاة ظروف المواطنين ومعاناتهم في الحصول على لقمة العيش، قبل قرار رفع أسعار المياه، لأن هذا “هم فوق همهم”، بحسب وصفه.

ويوضح مصطفى الخراط، بكالوريوس خدمة اجتماعية،  أنه دفع 190 جنيهًا الشهر الماضي، قيمة فاتورة المياه، واصفًا ذلك بأنه عذاب للمواطنين ويحملهم عناءً كبيرًا، خصوصًا أن هناك من يعملون باليومية للحصول على قوت يومهم، وآخرون موظفون “فواتير المياه حرقت جيوبهم” ويدفعون مرتباتهم على المياه والكهرباء.

أما عز الدين حلمي، صاحب محل، يقول إنه دفع 298 جنيهًا قيمة استهلاكه من المياه، بالرغم من أنه كان يدفع من 50 إلى 60 جنيهًا من قبل، لافتًا إلى أن هناك كساد في السوق و”البلد واقفة”، غير أنه يدفع ضرائب وإيجار لمسكنه.

ويطالب حلمي ضرورة النظر إلى ما يمر به المواطن من معاناة للحصول على لقمة العيش قبل إرغامه بدفع زيادة على فواتير المياه.

ويقول هاني لويس، موظف بالمحكمة، إنه دفع 92 جنيهًا لفاتورة المياه في الشهر، وأن الحالة الاجتماعية وظروف الحياة صعبة للغاية، مطالبًا مرور قارئ العدادات شهريًا لقراءة العداد ليحاسب المواطن بقيمة استهلاكه الفعلية من المياه، ولا يعتمد على تقديراته الخاطئة.

أما محمد حمام، بائع، فيقول إنه دفع 171 جنيهًا في شهر واحد، وأنه كان يدفع 30 جنيهًا في 3 أشهر قيمة استهلاكه، كما أنه يكسب قوته يومًا بيوم “والناس مش هتستحمل اللي بيحصل” بحسب وصفه.

فيما امتنع المسؤولون بشركة المياه من التعليق على الأمر، ليستمر الوضع على ما هو عليه، وسط تساؤلات المواطنين عن سبب الارتفاع.

الوسوم