ننشر التوصيات الفنية للزراعة لمكافحة «القواقع الأرضية»

ننشر التوصيات الفنية للزراعة لمكافحة «القواقع الأرضية» قواقع أرضية ـ أرشيفية

تتعرض المحاصيل الزراعية للعديد من الأمراض والآفات التي تصيب النباتات أو الثمار مما يؤثر على إنتاجيتها ويعرضها للتلف، تنشر“النجعاوية”، بالتنسيق مع إدارتي الإرشاد الزراعي ومكافحة الآفات الزراعية، تعريفًا بأهم الأمراض والآفات وطرق مكافحتها والوقاية منها.

القواقع الأرضية

يقول المهندس عابدين علي، مدير إدارة مكافحة الآفات بزراعة قنا، إن “القواقع الأرضية” التى تعرض النباتات والأشجار للخطر، وتؤثر على المحاصيل، تنتقل الى الأراضى الزراعية، عن طريق نقل تربة مصابة بالقواقع مما يؤدى إلى انتقالها وانتشارها فى الأماكن غير المصابة، وكذلك نقل البوص و الغاب الملتصق به القواقع و استخدامه كسياج حول البساتين، بجانب إهمال مكافحة الحشائش التى تعتبر أحد العوائل المهمة لهذة الأفة، وعدم الاهتمام بعملية خدمة الارض الزراعية قبل الزراعة.

الأضرار التى تسببها

ويشير علي، الى ان هناك أضرار جسيمة تلحق بالزراعة، نتيجة مهاجمة القواقع لجميع أجزاء النبات، خاصة الأجزاء الغضة، اضافة الى الالتصاق بجذوع و سيقان الاشجار، فضلا عن اصابتها لثمار الفاكهة وتسببها فى تشويه الثمرة، والتأثير على جودتها، كما انها تسبب خسائر فادحة فى حقول البرسيم و افراز مادة لزجة كريهة الرائحة تسبب نفور المواشى منه عند التغذية.

أهم التوصيات الفنية لتفادى الاصابة بها

ويبين مدير ادارة المكافحة، ان أهم التوصيات الفنية لتجنب الاصابة بالقواقع الأرضية، يكون بتجنب زراعة مشاتل الزينة بجوار المحاصيل التقليدية و الخضروات، وضرورة التخلص من الحشائش و الاعشاب خاصة المعمرة منها، وتجنب نقل التربة أو سماد بلدى أو البوص و الغاب من المناطق المصابة بالقواقع و بيضها إلى الأراضى الجديدة.

وتابع، ان الاهتمام بعمليات الخدمة للأراضى الزراعية، خلال فصل الخريف والشتاء، وعدم الاسراف فى الرى مع التخلص من الحشائش، من اهم عوامل تجنب الاصابة بها، لافتا الى انه فى حالة إصابة حقول البرسيم بقوقع البرسيم و غيره من القواقع، يتم حش البرسيم وتكويمه فى شكل حزم راسية و تترك طوال الليل، حيث تتجمع القواقع تحت هذه الاكوام فيتم جمعها فى الصباح و جرشها و التخلص منها.

الوسوم