وقف 133 ألف بطاقة تموينية بقنا لعدم تحديث بياناتها.. وأهالي يشكون تباطؤ الإجراءات

وقف 133 ألف بطاقة تموينية بقنا لعدم تحديث بياناتها.. وأهالي يشكون تباطؤ الإجراءات بطاقات التموين - أرشيفية
ما بين حسرة وندم، وحيرة وقلق، تعيش حوالي 133 ألف أسرة بقنا دون تموين، بعد وقف بطاقاتهم التموينية منذ أول يونيو الماضي، وعدم تمكنهم من صرف مستحقاتهم من السلع التموينة، مما جعلهم يقعون فريسة لجنون ارتفاع الأسعار، الذي طال كل السلع حتى الأساسية.
ومنذ الصباح الباكر، يقف مواطنون في طوابير طويلة أمام مكاتب التموين لتحديث بياناتهم، وهم ينتظرون عين الرحمة من الحكومة في سرعة تحديث البيانات وإعادة سريان البطاقة بعد توقفها، وسط مشادات كلامية واشتباكات سواء بينهم البعض أو مع موظفين التموين في مختلف المكاتب، قائلين “حرمونا من قوتنا وقوت عيالنا، واحنا غلابة، هو احنا الحيطة المايلة بتاعت الحكومة، وعشان صعايدة ماحدش مهتم بينا”.
هذه المشادات امتدت إلى تجار التموين في القرى، بعد أن اصطف مواطنون أمام محالهم لصرف السلع التموينة، إلا أنهم فوجؤوا بوقف بطاقات العديد منهم، مما أدى إلى حالة من الغضب بينهم، مطالبين بضرورة حل الأزمة في أسرع وقت ممكن.
ويشير عبده محمد، مزارع، إلى أن السلع التموينة، هي المتنفس الحقيقي للفقراء، بسبب غلاء الأسعار، مطالبًا بصرف السلع للمواطنين في أسرع وقت ممكن، حتى يمكن لمحدودي قضاء العيد.
ويضيف صبري محمد، معلم، أن الأزمة تزيد من هموم الفقراء ومحدودي الدخل، الذين لا يستطيعون شراء هذه السلع من محال البقالة، نظرا لارتفاع أسعارها مقارنة بالتموين.
ويتهم محمد عبد الله، موظف، موظفي التموين بعدم تسهيل مهمة إنهاء تحديث البطاقات التموينة، وعدم انتظامهم في عملهم، إذ ينتظرهم المواطنون بشكل يومي منذ الصباح، ولا يأتون إلى المكاتب إلا متأخرا، قائلًا “ولما تلاقيهم يتّنكوا علينا”.
من جانبه، يقول محيي عبد الله، وكيل وزارة التموين بقنا، في تصريحات لـ”ولاد البلد” إن هناك 133 ألف بطاقة سيتم وقفها، من أصل 685 ألف بطاقة مسجلة بالتموين، منها 54 ألف بطاقة تم وقف العمل بها فعليًا، وجاري وقف باقي البطاقات تباعًا، مشيرا إلى أن سبب وقف العمل بالبطاقات، هو أن أصحابها لم يحدثوا بياناتهم خلال شهري أغسطس وسبتمبر 2015، مما تسبب في وقفها.
وأضاف أنه جاري عمل إعادة مراجعة لهذه البطاقات في مكاتب التموين المختلفة، وتحديث البيانات، مشيرًا إلى أن إعادة المراجعة مفتوحة حتى انتهاء تحديث البيانات، كي يتمكن المواطن من صرف السلع التموينية الخاصة بهم، مشيرا إلى أن هناك 4 آلاف بطاقة تم تحديثها وإعادة العمل بها مرة أخرى.
الوسوم