5 معلومات عن «أبو بلطة».. درس في كِتّاب بفرشوط وخطب بالجامع الأزهر

5 معلومات عن «أبو بلطة».. درس في كِتّاب بفرشوط وخطب بالجامع الأزهر الشيخ محمود عشري أبو بلطة

يوم الجمعة الماضي اعتلى الشيخ محمود عشري أبوبلطة منبر الجامع الأزهر ليُلقي خطبة بعنوان “الجد والاجتهاد في الطاعة”، بعدما اختارته الإدارة عقب إلقاءه درسًا في مادة السيرة النبوية بالرواق الأزهري بالجامع.

ولد “أبوبلطة” في 31 مايو 1980، وهو ينتمي لعائلة “أبوبلطة” الشهيرة بالتجارة في مركز فرشوط، شمالي قنا.

التحق الإمام بكِتّاب الشيخ أحمد الصاوي وتتلمذ هناك، ثم تخرج من معهد فرشوط الأزهري في 1998، والتحق بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر بالقاهرة في 2002.

عقب تخرجه من الجامعة بعامين، عُيّن إمامًا وخطيب في الأوقاف في 2004، إذ ظلّ إماما لمسجد عيسى بطران بالدهسة في فرشوط لمدة 3 أشهر، ثم إمامًا لمسجد السلام بفرشوط لمدة عام، وبعدها ظلّ إمامًا للمسجد العتيق بفرشوط لمدة 7 سنوات.

عُيّن بعدها في 2012 معيدًا بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، ويستعد لمناقشة رسالة الماجستير بعد شهرين بعنوان “توظيف الخطاب الأدبي في الدعوة إلى الإصلاح.. الشيخ محمد الغزالي نموذجًا”.

كان “أبوبلطة” عضوًا في لجنة المصالحات بفرشوط، وشارك في حل العديد من المشاكل العائلية وإنهاء الخصومات الثأرية.

وعقب إلقاءه الخطبة، احتفا أبناء فرشوط بالإمام الشاب، كونه أول إمام من مركز فرشوط يلقي خطبة الجمعة في الأزهر الشريف، وعبروا عن سعادتهم به عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلين “أنت فخر لنا”.

 

الوسوم