9 معلومات عن قاض من نجع حمادي ربما يصبح وزيرًا للعدل

9 معلومات عن قاض من نجع حمادي ربما يصبح وزيرًا للعدل المستشار أسامة الرشيدي

المستشار أسامة الرشيدي، الذي تم اختياره مساعدًا لوزير العدل لشؤون ديوان الوزارة، هو نجل المحامي عبدالشافي الرشيدي، أحد كبار المحامين في مركز نجع حمادي.

ينتمي الرشيدي إلى قبيلة “الهمامية”، أحد بطون الهوارة، وتعود جذور عائلته إلى قرية “الشاورية” الواقعة جنوبي غرب مدينة نجع حمادي، ومن مواليد مدينة نجع حمادي، وجده لأمه اللواء محمد حسن عمران، مدير أمن أسيوط الأسبق، وهو شقيق عبدالستار حسن عمران، عضو مجلس الشيوخ الوفدي حتي قيام ثورة 1952.

له شقيقين هما اللواء محي الرشيدي، ويعمل في جهة سيادية، والمحاسب هشام الرشيدي، الذي يدير مكتب محاسبة قانونية بمدينة نجع حمادي.

تربطه صلة قرابة بالإعلامي الكبير فهمي عمر، رئيس الإذاعة المصرية الأسبق، وهو زوج خالته.

تزوج الرشيدي من نجلة إبراهيم عبدالله همام، أحد كبار المزارعين في قرية “الرئيسية”، ولديه 3 بنات.

درس مساعد وزير العدل في مدرسة الشهيد خيرت القاضي الثانوية بمدينة نجع حمادي، والتحق بكلية الشرطة، وفضّل بعدها العمل بالسلك القضائي، فانتقل إلى وظيفة وكيل النائب العام، وتدرج في المناصب القضائية وشغل وظائف مدير نيابة، ورئيس نيابة، ومحام عام، ومحامي عام أول في التفتيش القضائي، ثم رقي رئيس محكمة ابتدائية في محافظات أسيوط، وسوهاج، والأقصر، ثم رئيس محكمة جنايات القاهرة.

شارك المستشار أسامة الرشيدي، في عدد من المحاكمات المهمة، ومنها قضية الرشوة الشهيرة، التي أدين فيها صلاح هلال، وزير الزراعة السابق، ومدير مكتبه، وتم الحكم عليهما بالسجن 10 سنوات.

يحرص مساعد وزير العدل على التواصل مع أهله ومسقط رأسه باستمرار، ويزور مدينة نجع حمادي في الإجازات.

يعرُف عن المستشار الرشيدي أنه صاحب شخصية كاريزمية مؤثرة، ومنضبط للغاية ويحب عمله، وترشحه دوائر سياسية في القاهرة، لتولي حقيبة وزارة العدل في الحكومة.

الوسوم