“أزمة ثقة” تتسبب في غلق الصيدليات بنجع حمادي.. والنقابة تتدخل

“أزمة ثقة” تتسبب في غلق الصيدليات بنجع حمادي.. والنقابة تتدخل الدكتور أيمن خضاري وكيل وزارة الصحة بقنا - صورة من مديرية الصحة

شهدت مدينة نجع حمادي، وعدد من مراكز قنا، غلق عدد من الصيدليات منذ صباح الخميس الماضي، ما أثر على حصول بعض المرضى والأهالي على الأدوية، وذلك بسبب حملات التفتيش، التي وصفها الصيادلة بأنها تتعنت مع الصيدلي وبالتالي قرروا غلق الصيدليات حفاظا على كرامتهم، حسب وصف نقيب نجع حمادي.

وكان عدد من المواطنين قد لاحظوا غلق معظم الصيدليات بشكل جماعي، حيث يقول أحمد جمال، مواطن بمركز نجع حمادي، إنه كلما ذهب لشراء دواء من إحدي الصيدليات وجدهم يقولون إنها مغلقة بسبب الخوف من الحملات التفتيشية من قطاع التفتيش الصيدلي بوزارة الصحة.

صيدليات مغلقة

محمود رجب، أحد أهالى مركز فرشوط شمال محافظة قنا، يقول إنه حاول شراء أدوية لطلفه المريض مساء أول أمس إلا أنه لم يتمكن من ذلك، وأرسل أحد أقاربه لشراء الدواء من صيدلية كان يظن إنها تعمل لكنه عرف بعد ذلك أنها أغلقت أبوابها، فلم يكن أمامه إلا الذهاب إلى مستشفى فرشوط المركزي

ومن جانبهم، لم ينفي الصيادلة قيامهم بالغلق، مفسرين ذلك بتعنت حملات التفتيش الصيدلي ضدهم ووجود أزمة ثقة بين الجانبين، بحسب محمود سيد، طبيب صيدلي بمركز نجع حمادي، مؤكدا أن الصيدليات التى أغلقت أبوابها لا تبيع الممنوعات حتى تخاف من الحملة التفتيشية، لكن هناك أسباب عدة ينتج عنها تحرير أي محاضر بعيدا عن بيع أدوية غير مصرح ببيعها.

أزمة ثقة

بدوره اعترف الدكتور مهاب القاضي، وكيل نقابة الصيادلة بقنا، بوجود أزمة ثقة ومخاوف من الصيادلة تجاه حملات التفتيش، ما أدى إلى إغلاق تام لأغلب صيدليات محافظة قنا، مبديا انزعاجه مما حدث بسبب عكس صورة سلبية للمواطن عن وضع الصيدليات، وذلك بسبب انتشار شائعات تعنت اللجان التفتيشية مع الزملاء الصيادلة رغم اقتصار المخالفات المسجلة على عدد لا يجاوز اليد الواحدة.
وتابع وكيل النقابة في سياق حديثه لـ”النجعاوية” إن النقابة طالبت لجان التفتيش الصيدلي، بأن تقوم بكامل عملها في احكام السيطرة على مخالفات السوق الدوائي وخصوصا بيع الأدوية في العيادات والأماكن غير المرخص لها البيع للجمهور وكذلك مكافحة ظاهرة صيدليات الدخلاء والمخالفات المهنية لصيدليات ما يعرف بالسلاسل.

شائعات

وأشار وكيل النقابة، إن اللجان التفتيشية لم تسجل سوى قرابة 13 مخالفة فقط حال مرورها علي الصيدليات بمدن ومراكز محافظة قنا، من ضمنها مخازن وشركات توزيع، لافتاً إلى أن انتشار شائعة التعنت، أدت إلي قيامهم بالإغلاق بشكل جماعي حفاظاً على كرامة الصيادلة أمام المرضى.
وذكر وكيل النقابة، إن مجرد التفتيش بشكل جماعي من قبل اللجان، يهز من صورة الصيدلية في المنطقة لأن الصيدلية هي منشأة طبية لها كرامتها، منوهاً إلى أن الصيدليات عادت للعمل مرةً أخرى وفتحت أبواها أمام المواطنين والمرضي في مختلف أنحاء مدن ومراكز محافظة قنا.

النقابة تتدخل

من جانبه، أكد الدكتور مدحت وصفي، نقيب صيادلة نجع حمادي شمال محافظة قنا، أن هنالك ازمة ثقة مابين الصيادلة والتفتيش الصيدلي، فالصيدلي يخاف من قيام التفتيش بتحرير محاضر دون مخالفات أو بسبب وجود مخالفات بسيطة.

وأورد نقيب الصيادلة بنجع حمادي، إنه تم التواصل مع المفتشين وذكروا أنه لا يوجد مشكلة أو أزمة، وإذا كان هناك مخالفات في الصيدليات سنحاول توضيحها للصيدلي ومدي الضرر، منوهاً إلى أنه سوف يتم عقد اجتماع في نقابة الصيادلة بين أعضاء النقابة وإدارة التفتيش الصيدلي وذلك من أجل توعية الصيادلة بدور التفتيش وتوعيتهم بالمخالفات حتى لا يتم إغلاق الصيدليات أثناء الحملات فيما بعد.

الوسوم