أسطوانات البوتاجاز مخالفة للتسعيرة في نجع حمادي.. والتموين تكثف حملاتها بالقرى

أسطوانات البوتاجاز مخالفة للتسعيرة في نجع حمادي.. والتموين تكثف حملاتها بالقرى اسطوانات البوتاجاز، تصوير: أبوالمعارف الحفناوي

كتب- أبوالمعارف الحفناوي، أيمن الوكيل:

لا تزال مخالفة الأسعار في توزيع أسطوانات البوتاجاز بمدينة نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، ظاهرة مستمرة، رغم اعتماد اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ الإقليم، للتسعيرة الجديدة لشقيها المنزلي والتجاري، عقب قرار مجلس الوزراء بشأن رفع أسعار الوقود والمواد البترولية في الخامس من يوليو الجاري.

زيادة ما بين 5 إلى 8 جنيهات

يقول عبد الحليم أحمد، موظف، أن اسطوانة البوتاجاز المنزلية، المقررة له في حصته التموينية، بشرق النيل في مدينة نجع حمادي، تباع له بزيادة تتراوح من 5 إلى 8 جنيهات عن سعرها الرسمي، رغم القرارات الملزمة الصادرة في هذا الشأن، لافتًا إلى أنن آخر اسطوانة تسلمها كانت بمبلغ 75 جنيهًا.

ويذكر مدحت محمود، لا يعمل، أنه توجه إلى تاجر التموين بقريته غرب المدينة، لصرف اسطوانة البوتاجاز الخاصة به، فطلب منه التاجر دفع 70 جنيهًا ثمنًا لها، لافتًا إلى أنه أخبر التاجر بأن القرارات الصادرة تشير إلى أن ثمنها 65 جنيهًا، إلا أن التاجر رفض ذلك، ولم يسلمها له قبل أن يدفع 70 جنيهًا.

عادل حسن، عامل، يوضح أن تجار التموين بالقرى والنجوع، يبيعون اسطوانات البوتاجاز للمواطنين بأسعار تتراوح ما بين 70 إلى 80 جنيهًا، مشيرًا إلى أن التجار يخيرون المواطنين بين دفع الزيادة أو التوجه إلى المستودع الرئيسي بالمدينة لاستلامها بالأسعار الرسمية، الذي يبعد عن قراهم بنحو 8 كيلو متر.

السوق السوداء
سيارة توزيع اسطوانات البوتاجاز بنجع حمادي، تصوير: النجعاوية
سيارة توزيع اسطوانات البوتاجاز بنجع حمادي، تصوير: النجعاوية

ويشير هاشم فهمي، رب أسرة، إلى أن عربات الكارو والتروسيكلات المحملة باسطوانات البوتاجاز تجوب القرى والنجوع، لبيع الأسطوانات بـ 80 جنيهًا للمواطنين، تحت سمع وبصر مسئولي التموين، لافتًا إلى أن بعض التجار يسلم جزء من حصته “للباعة السريحة” لبيعها بالسوق السوداء.

ويطالب سمير إبراهيم، بالمعاش، مسؤولي التموين بتشديد الرقابة على الأسواق، وضبط أسعار توزيع اسطوانات البوتاجاز، لافتًا أن استلام الحصص لتجار التموين وصرفها للمواطنين، يحتاج إلى تواجد فعلي لمفتش التموين، حتى يرى ويراقب ما يحدث أمام عينه من مخالفات، يقع ضررها على المواطنين البسطاء.

تكلفة المشال

وفي السياق، أفاد أحد تجار التموين بمدينة نجع حمادي، والذي فضل عدم ذكر اسمه، بأن الأسعار المعلنة لبيع اسطوانة البوتاجاز بسعر 65 جنيهًا، خاص بتسليمها للمواطنين داخل المستودعات الرئيسية بالمدينة، وفي حال تسليمها للمواطنين في القرى والنجوع يتم بيعها بـ 70 جنيهًا شاملة لتكلفة النقل والمشال.

حملات يومية

ومن جانبه أوضح محمد الصغير محمد، مدير عام إدارة تموين نجع حمادي، أن الحملات اليومية التي تشنها الإدارة لضبط الأسواق، ورصد المخالفات في بيع اسطوانات البوتاجاز بالمدينة والقرى التابعة لها، خلال شهر يوليو الجاري، أسفرت عن ضبط 1600 أسطوانة بوتاجاز يتم بيعها بمخالفة التسعيرة المقررة.

وأضاف محمد، أن المحاضر التي تم تحريرها خلال الشهر الجاري، تنوعت ما بين تجميع اسطوانات بوتاجاز بقصد بيعها في السوق السوداء، وحيازة وعرض للبيع مواد بترولية محظور بيعها خارج المحطات المرخصة، ومحاضر عدم إعلان عن الأسعار، وحيازة وعرض للبيع سلعة مجهولة المصدر.

تشديد الرقابة

وأشار مدير إدارة تموين نجع حمادي، أنه وجه بتشديد الرقابة على تجار التموين، ومناطق توزيع اسطوانات البوتاجاز، خاصة بالقرى والنجوع، وتكثيف الحملات التي يتم تنفيذها يومها بدائرة المدينة، وتحرير المحاضر القانونية اللازمة للمخالفين وعرضها على النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، تنفيذًا لتعليمات أحمد السيد عبد اللطيف، وكيل وزارة التموين بالمحافظة.

يشار إلى أن اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا، اعتمد عبد الحميد الهجان محافظ قنا، اعتمد مطلع الشهر الجاري، التسعيرة الجديدة لأسطوانات البوتاجاز المنزلي والتجاري، تنفيذًا لقرار مجلس الوزراء بشأن أسعار المحروقات والمواد البترولية.

وأوضح المحافظ أنه تم تعديل سعر اسطوانة البوتاجاز المنزلية سعة 12.5 كيلو جرام لتصبح 65 جنيه داخل المستودع،  و بمبلغ 70 جنيها حال توصيلها للمنازل، بينما سعر اسطوانة البوتاجاز التجاري سعة 25 كيلو جرام أصبح 130 جنيه داخل المستودع وبمبلغ 140 جنيها حال توصيلها للمحال.

غرفة عمليات

وكلف محافظ قنا رؤساء الوحدات المحلية ومديرية التموين والتجارة الداخلية ومباحث التموين، بتكثيف الحملات على محطات الوقود ومستودعات البوتاجاز، والوقوف على مدى الالتزام بالأسعار الجديدة.

وأكد المحافظ، على تفعيل غرفة العمليات المركزية بالمحافظة متصلة بشكل دائم بغرفة العمليات الفرعية بالوحدات المحلية والمديريات الخدمية المعنية لاستقبال شكاوى المواطنين في هذا الشأن  وحلها في أسرع وقت ممكن.

قرار الزيادة

ووافق مجلس الوزراء على زيادة أسعار البنزين والسولار والغاز الطبيعي واسطوانات البوتاجاز في الخامس من شهر يوليو 2019 الجاري، والتي وصفتها وزارة البترول بأنها جاء نتيجة رفع الدعم عن هذه المنتجات تطبيقا لمنظومة الإصلاح الاقتصادي الذي تنتهجها الدولة.

وقررت الحكومة المصرية في 2018 آلية التسعير التلقائي لاسترداد تكاليف المنتجات البترولية في السوق وصولا لرفع الدعم عنها، والذي تقوم فكرته على التعامل في توزيع المحروقات على المستهلك بما يتناسب مع الأسعار العالمية إضافة إلى تكاليف التشغيل، مع حساب سعر الجنيه مقابل الدولار، مؤكدة أن قرار رفع الدعم وزيادة أسعار المواد البترولية يأتي في إطار خطة الإصلاح الاقتصادي ورؤية التنمية 2030.

الوسوم