أماكن| هنا الشاورية.. الفوتوغرافيا تحفظ الذكريات مع كبار رجال الدولة بسراي البك

أماكن| هنا الشاورية.. الفوتوغرافيا تحفظ الذكريات مع كبار رجال الدولة بسراي البك واجهة السرايا
كتب -

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل:

هنا في قرية الشاورية، غرب مدينة نجع حمادي، شمالي قنا، تقع “سرايا قاسم بك” بطرازها المعماري الفريد، وأشجارها وارفة الظلال، وساحاتها العامرة بقاطنيها ومريديها.

تميزت السرايا العتيقة، بمكانتها التاريخية البارزة، عبر سنوات وسنوات، خاصة أن جدرانها شهدت الكثير من المصالحات الثأرية، ولقاءات ضمت قيادات شعبية وتنفيذية، ورؤوس القبائل، من داخل مراكز المحافظة وخارجها.

واجهة السرايا
واجهة السرايا

كانت “سرايا قاسم بك”، على موعد بنبأ اختيار ابنها اللواء قاسم محمد حسين قاسم، الذي نشأ وترعرع بين جنباتها، محافظًا لمحافظة المنيا، متوجًا مسيرته في العمل الشرطي بهذا المنصب الرفيع، في أول تمثيل لمدينة نجع حمادي، في حركة المحافظين.

سلم السرايا
سلم السرايا

ينفرد إصدار «النجعاوية» بأول تقرير مصور عن “سرايا قاسم بك” مسقط رأس محافظ المنيا الجديد، وأول محافظ من أبناء مدينة نجع حمادي، بلونها الرمادي والأبيض، وطوابقها الأربع، ذات النوافذ والشرفات، التي تجمع بين الطراز المعماري القديم، والحديث.

مدخل السرايا
مدخل السرايا

الطريق الي السرايا:

عند وصولك إلى قرية الشاورية، لا يضل بك الطريق إلى سرايا “قاسم بك”، فيكفي ذكر اسمها أو اسم العمدة صبري قاسم، شقيق المحافظ الجديد، ورجل المصالحات ذائع الصيت، ليصطحبك أحد ابناء القرية، لمكانها البارز، الذي يتوسط القرية، تحيط به أشجار الجميز العتيقة، التي يرجع تاريخها لعشرات السنين، قبل أن تواجهك أسوار حديقتها العامرة بالأشجار المتنوعة، ومدخلها عتيق الطراز.

أشجار السرايا العتيقة
أشجار السرايا العتيقة

يافطات تحمل التهانى والمباركات، زينت مدخل السرايا، لم تعكر صفو هدوئها الذي يليق بتاريخها العتيق، ومكانتها البارزة، أول ما يقع عليه بصرك وأنت تضع أقدامك فى فناءها الرحب الفسيح، حيث الأرائك الخشبية، المعروفة باسم “الدكة” عتيقة الطراز، وهى مقاعد خشبية، تتسع لأكثر من شخص، وقد تراصت جميعها فى شكل مربع، تحيط بها أشجار الظل من كل إتجاه.

يافطات التهانى
يافطات التهانى

البهو الرئيسي:

فور ولوجك إلى “سرايا قاسم بك” وعند صعودك درجات السلم، الذي يحملك إلى الدور الأول العلوي، يواجهك البهو الرئيسي للسرايا، والمكون من صالة رئيسية، وغرف جانبية واسعة، خصصت إحداها لاستقبال كبار الزوار، والتي تميزت بمقاعدها الخشبية الوثيرة، وأرضياتها المفروشة بأنواع فاخرة من السجاد العتيق.

الصالة الرئيسية
الصالة الرئيسية

صور تاريخية”

تتصدر جدران القاعة الرئيسية بسرايا قاسم بك، مجموعة نادرة من الصور الفوتوغرافية التاريخية، لأفراد العائلة، وكبار رجالاتها، بالإضافة إلى صور تجسد لقاءاتهم بكبار رجال الدولة، والقيادات الشعبية والتنفيذية، عبر سنوات وسنوات.

جاليري الصور
جاليري الصور

ويتخلل جاليري الصور شهادات التقدير ونوط الامتياز التي حصل عليها المحافظ الجديد، ودروع التقدير، التي تجسد نجاحه الباهر فى مسيرته العملية، بجانب الصور الخاصة بلقاءات شقيقه العمدة صبري، أثناء اجتماعاته ولقاءاته برؤوس القبائل، وشهادات التقدير الحاصل عليها، ولوحة تحمل قرار وزير الداخلية بتعيينه عمدة للقرية.

الأرائك الخشبية
الأرائك الخشبية

المحافظ الجديد:

واللواء قاسم محمد حسين، من قرية الشاورية بنجع حمادي، خدم في وزارة الداخلية، أكثر من 30 سنة، تقلد فيها العديد من المناصب.

ولد حسين في 1960، التحق بكلية الشرطة وعقب تخرجه منها في الثمانينيات عُين ضابطًا، وتدرج في المناصب التي كان من أهمها عمله في أكبر جهاز أمني في الداخلية وهو جهاز أمن الدولة.

سرايا قاسم بك
سرايا قاسم بك

وتولى منصب مفتش الأمن الوطني بالبحر الأحمر في 2011، وبعدها عمل لعامين مفتشًا للأمن الوطني بأسوان، وفي 2014 عمل مفتشًا للأمن الوطني بأسيوط، وتقلّد العديد من المناصب حتى وصل إلى رتبة حكمدار البحر الأحمر، ومنها تم تعيينه مديرًا لأمن الفيوم في حركة التنقلات ثم مساعد أول الوزير لشرطة النقل والمواصلات.

اللواء قاسم حسين متزوج من حفيدة عبدالحميد بك عبدالستار، البرلماني السابق، وله 4 أبناء، ضابطان وهما النقيب أحمد قاسم، والرائد محمد قاسم وبنتان، وشقيقه صبري قاسم يشغل منصب عمدة قرية الشاورية جنوبي غرب نجع حمادي.

للمزيد:

جنرال الشاورية يتوج مسيرته محافظًا لـ المنيا .. أول تمثيل لـ نجع حمادى بحركة المحافظين

تعيين اللواء «قاسم حسين» محافظًا للمنيا

اللواء «قاسم حسين» يؤدي اليمين الدستورية محافظًا للمنيا

الوسوم