«أم أحمد» تجري على علاج نجلها القعيد وتناشد أهل الخير مساعدتها

«أم أحمد» تجري على علاج نجلها القعيد وتناشد أهل الخير مساعدتها أم أحمد بجوارها نجلها المريض

بعينان مغرورقتان شكت “أم أحمد” حالها، ونجلها القعيد منذ 15 عامًا، بعد إصابته بمرض ضمور في خلايا المخ، أفقده الحركة، لتقوم بإعانته، وحيدة.

رضا أمين سليمان، ربة منزل تبلغ من العمر 50 عامًا، تقيم بشارع التحرير بنجع حمادي، شمالي قنا، تقول في استغاثتها بـ”النجعاوية”، إنها عاشت أصعب لحظات حياتها طوال السنوات الأخيرة، فلم تعد تتحمل المبالغ المالية الباهظة في الأسعار الخاصة بنفقة علاج نجلها المصاب بضمور خلايا المخ.

أم أحمد ونجلها المريض
أم أحمد ونجلها المريض

وتشير أم أحمد إلى أنها تقيم في شقة بالإيجار، ولم تعد تستطيع تحمل تلك النفقات الكبيرة، خاصة وأنها لا تملك دخل مادي سوى المعاش الضماني الذي تتقاضاه هي ونجلها، والذي يتم إنفاقه على إيجار الوحدة السكنية بالإضافة إلى علاج نجلها، وباقي الشهر لا تجد ما يكفيها حتى لتأكل هي ونجلها.

وتتابع أنها تتلقى مساعدات بسيطة من إحدى الجمعيات الخيرية بالمنطقة، إلا أنها لا تستطيع أيضًا أن تدبر احتياجاتها من المال لدفع الإيجار الخاص بالوحدة السكنية، خاصة وأن أسعار السكن في نجع حمادي أغلى من أي مكان أخر.

مطالبها

وتناشد أم أحمد بمساعدتها في الحصول على غرفة وصالة فقط بأجر رمزي، حتى تستطيع أن تدفع ذلك المبلغ دون الحاجة إلى أموال أخرى، بالإضافة إلى توفير “كشك” ليدر عليها بعض الأموال، كما أنها تأمل في الحصول على كرسي متحرك لنجلها بدلا من الكرسي الذي تهالك منذ فترة طويلة.
الوسوم