أهالي الحلفاية يطالبون بافتتاح «مركز صحة الأم والطفل».. ومسؤول: الموعد غير معلوم

أهالي الحلفاية يطالبون بافتتاح «مركز صحة الأم والطفل».. ومسؤول: الموعد غير معلوم مركز صحة الأم والطفل المتميز

يشكو العديد من أهالي قرية الحلفاية بحري، بنجع حمادي، شمالي قنا، من عدم افتتاح المستشفى التكاملي، بعد تطويره وتحويله إلى مركز صحة الأم والطفل، مطالبين بسرعة افتتاحه أمام المواطنين.

ويقول جمال فؤاد، من الأهالي، إن المستشفى كان متوقف في السابق، لعدم توافر كافة الاحتياجات اللازمة من معدات وخلافه، إلا أن مديرية الصحة قامت بالعمل على تطوير المستشفى وتجهيزه بكافة المعدات والأجهزة الطبية اللازمة.

ويتابع أن المستشفى تم استلام كافة الأجهزة اللازمة فيه، إلا أن موعد الافتتاح المزمع في 30 يونيو الماضي، لم يتم افتتاحه لوجود مشكلة في توصيل الكهرباء الخاصة بالمستشفى، فنناشد المسؤولين بسرعة افتتاحها لخدمة أهالي المنطقة.

نقل محول الكهرباء

ويشير الحسيني صبري، رئيس الوحدة المحلية لمجلس قروي الحلفاية بحري، إلى أن المستشفى التكاملي تم تحويله إلى مركز صحة الأم والطفل المتميز، مضيفًا أن الأزمة الخاصة بعدم الافتتاح كانت ترجع في السابق إلى مطالب مديرية الصحة بنقل محول الكهرباء إلى داخل المستشفى، وتم ذلك بالفعل.

مطالب مستمرة

ويضيف رئيس الوحدة المحلية لمجلس قروي الحلفاية بحري، أنه لم يتم حتى تلك اللحظة افتتاح المركز دون سبب معلوم، إلا أن المواطنين يتقدمون بمطالب مستمرة بضرورة افتتاح المركز، للحصول على الخدمات الجديدة بعد التطوير.

ويوضح الدكتور بدوي المعاون، المشرف على القطاع الصحي بشمالي قنا، أن مستشفى الحلفاية التكاملي، تم تحويله إلى مركز صحة الأم والطفل المتميز، ضمن مشروع تحويل 5 مستشفيات تكامل إلى مراكز متميزة لصحة الأم والطفل بمحافظة قنا.

موعد غير معلوم

ويوضح المعاون أن المركز سيضم قسم للولادة، وغرفة عمليات مجهزة، وقسم للحضّانات به 5 حضّانات، و عدد 16 سرير “2 سرير عناية كهربائي، 2 تروللي هايدروليك – 12 سرير نصف فولر” بالإضافة إلى غرفة للأشعة وغرفة للرعاية المتوسطة، وعيادات خارجية.

ويؤكد المعاون، أن الموعد الخاص بالافتتاح غير معلوم، إلا أنه من المتوقع افتتاحه وتشغيله رسميًا، تزامنًا مع افتتاح باقي المستشفيات الواقعة ضمن المشروع الذي أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتطوير 31 مستشفى تكاملي، وتحويلهم إلى مراكز صحة الأم والطفل المتميزة.

الوسوم