إفطار وسحور في الظلام.. أهالي “بركة” يشكون تكرار انقطاع الكهرباء

إفطار وسحور في الظلام.. أهالي “بركة” يشكون تكرار انقطاع الكهرباء أعمال الاصلاحات في الكهرباء| صورة لـ أبوعبادة محمد

وسط ارتفاع درجات الحرارة، وتزامنًا مع أيام رمضان المبارك، يعاني أهالي قرية بركة النموذجية بنجع حمادي، شمالي قنا، والتي يبلغ عدد سكانها أكثر من 6 آلاف مواطن، من انقطاع الكهرباء المتكرر، خاصة خلال شهر شهر رمضان المبارك، ما يجعل الأهالي يفطرون ويتسحرون في الظلام على ضوء الشموع، بسبب تهالك إحدى المحولات، وسط مطالبات بحل الأزمة.

يقول أبو عبادة محمد، 58 عامًا، يعمل بمصنع الألومنيوم، وأحد الأهالي، إن تلك الأزمة متكررة بسبب تهالك البنية الخاصة بالكهرباء في القرية، الأمر الذي أدى إلى معاناة الأهالي، مشيرًا إلى أن أزمة الكهرباء ازدادت في الفترة الأخيرة، وسط أعطال متكررة في المحولات.

ويشير إلى أن شبكة كهرباء القرية متهالكة، خاصة سكاكين التوصيل والتي تجعل الفصل بشكل دائم يومي، وللأسف تقدمنا بالعديد من الشكاوى ولكن لا حياة لمن تنادي.

الحاجة إلى المياه

يضيف محمد إلى أنه تم مخاطبة المسؤولين، من أجل العمل على صيانة المحول المعطل، ولكنهم تأخروا كثيرًا في ظل احتياج المواطنين إلى المياه، وتشغيل الأجهزة الكهربية، نظرًا لارتفاع درجات الحرارة، إضافة إلى حاجة السيدات إلى المياه والتي لا تصل للطوابق العليا إلا بالمواتير الكهربية لاستخدام المياه في إعداد الفطور ومستلزمات المنزل.

عادل حمدان، 43 عامًا، أعمال حرة، تقدم بشكوى إلى مجلس الوزراء، متهمًا المسؤولين عن قرية بركة النموذجية، حيث يوميا يتم فصل التيار الكهربائي عن القرية بالكامل نتيجة الأعطال المتكررة في الأكشاك الكهربائية الموجودة بالقرية.

تهالك السكاكين

“تهالك السكاكين الموجودة بداخل المحولات هي السبب”.. بهذا الكلمات أرجع حمدان سبب انقطاع الكهرباء، مشيرا إلى أنها تسبب خطورة بالغة على من يمر بجوارها، مؤكدا أن هناك تقاعس من الموظفين والمسؤولين عن إيجاد حل مناسب لتلك الأزمة، الأمر الذي يعيد أزمة انقطاع التيار مرارًا وتكرارًا.

أدهم عبدالستار، 51 عامًا، من الأهالي، ويعمل مدرسا، يعبر عن خوفه من رجوع التيار الكهربائي بشكل غير منتظم، مما يكون له الأثر السلبي البالغ في تلف الأجهزة الكهربائية بالمنازل، إضافة إلى الإهمال الموجود في عدم إضاءة الشوارع، فكل منزل يقوم بإنارة العمود بمعرفته الشخصية خوفا من الظلام الدامس.

تطوير مشترك

ويوضح مصدر مسؤول بالكهرباء بنجع حمادي، – رفض ذكر اسمه – أن خطوط الكهرباء وبعض المحولات لم يتم تطويرها في القرية منذ الإنشاء، مشيرًا إلى أن أعمال التطوير تتم بالتنسيق بين الكهرباء والوحدة المحلية وجمعية إسكان العاملين الألومنيوم.

ويتابع أن المغذي العام للقرية حدث به الكثير من الأعطال، الأمر الذي أدى إلى تقديم المواطنين شكاوى إلى الشركة، مشيرًا إلى أن هناك فرق صيانة مستعدة للتعامل مع مثل تلك الأعطال لحين، وضع المغذي والمحول في خطة التطوير للقضاء على تلك الأزمة في أقرب وقت ممكن.

عطل المغذي العام

ويقول عبداللاه خبير، نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة نجع حمادي، إن سبب الانقطاع المتكرر يرجع إلى عطل في المغذي العام، وإحدى المحولات الخاصة بالقرية وهي دائمة الأعطال، مشيرًا إلى أن فرق الصيانة تتابع أعمالها حال الانقطاع، لسرعة عودة الكهرباء إلى الأهالي.

الوسوم