ولاد البلد

إكرام شهداء كورونا .. مبادرة نسائية لتغسيل وتكفين ضحايا الوباء في قنا

إكرام شهداء كورونا .. مبادرة نسائية لتغسيل وتكفين ضحايا الوباء في قنا

لم تكن نسمة صلاح عبد الحميد، ابنة نجع حمادى كمثيلاتها من الفتيات اللاتى فضلن المكوث فى المنزل خوفا من الإصابة بفيروس كورونا بعد انتشاره، لتقرر مواجهة الوباء فى أصعب حالاته عبر مبادرة تغسيل وتكفين الموتى، الذين راحوا ضحية للفيروس.

وكشفت أزمة فيروس كورونا المستجد خلال الفترة الماضية، استغلال العديد من مغسلي الموتى، لأسر ضحايا وفيات الفيروس، لتخرج الفتاة التي لم يتخطى عمرها الـ27 عاما، لتطلق مبادرة تطوعية، لتغسيل وتكفين وفيات الفيروس اللعين بشكل مجاني، عقب الاستغاثات التي تلقتها بوجود ضحية من ضحايا الفيروس داخل مستشفى قنا العام، للبحث عن سيدة لتغسيلها.

إكرام شهداء كورونا

نسمة صلاح عبد الحميد خلف الله، تبلغ من العمر 27 عاما، ربة منزل من مركز نجع حمادى، بدأت فى طرح مبادرتها على صفحات موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، والتى حملت اسم “إكرام شهداء كورونا (تغسيل وتكفين وصلاة ودعاء)“، وذلك بعد رؤيتها للعديد من الاستغاثات عبر الإنترنت بعدم وجود مغسلين للموتى لتغسيل وفيات كورونا، فيما استغل البعض الآخر الوضع وطلب من أسر الضحايا مبالغ مالية كبيرة نظير التغسيل.

ورغم أن المبادرة بدأت نسائية، لتغسيل السيدات فقط من ضحايا الفيروس، إلا أنها لم تتوقف على السيدات فقط، فعقب الإعلان عن المبادرة التطوعية، استقبلت الحملة 3 من الذكور شكلوا فريقا موازيا لتغسيل الرجال من ضحايا فيروس كورونا فى مدن ومراكز محافظة قنا، لمواجهة استغلال مغسلى الموتى الذين يطلبون أموالا طائلة نظير التغسيل، بداعى مخاوفهم من انتقال العدوى.

فريق مبادرة التغسيل المجاني، المصدر مؤسسي الحملة
فريق مبادرة التغسيل المجاني.. المصدر مؤسسي الحملة
استغلال مغسلى الموتى

تشير نسمة إلى أنها سارعت لإطلاق المبادرة، لمواجهة استغلال مغسلى الموتى للظروف التى تمر بها البلاد، فهنالك من يطلب مبالغ خرافية نظير التغسيل، وهنالك من يرفض تغسيل الضحايا، مبينة أنها لاقت دعما وتشجيعا من العديد من أبناء المحافظة.

وشددت الفتاة على أن فريق المبادرة يقوم بأعمال التغسيل والتكفين مجانا، مع توفير كافة الإجراءات الاحترازية للمغسلين حفاظا على صحتهم.

منشورات خاصة بالمبادرة
منشورات خاصة بالمبادرة
المتاجرة بالموتى

الدكتورة رحاب سعد مبارك، باحثة ماجستير اقتصاد، والبالغة من العمر 31 عاما، والمقيمة بمركز قنا، سارت أيضا على نهج “نسمة”، لتكون أحد مؤسسي المبادرة، وتطبيقها على أرض الواقع، عندما علمت باستغلال مغسلي الموتى من الذكور والإناث بمحافظة قنا لحالات الوفاة من ضحايا فيروس كورونا، قائلةً: “الموضوع أصبح مافيا وعصابات تتاجر في أجساد الموتى”.

وتضيف مبارك في حديثها لـ”ولاد البلد”: “البداية كانت عندما علمت بوفاة سيدة من ضحايا كورونا في المستشفى، ولم تجد أسرتها من يقوم بتغسيلها سوى سيدة والتي طلبت مبلغا كبيرا، وذلك لأن أسعار تغسيل ضحايا كورونا تراوحت حتى الآن ما بين 2500 لـ3 آلاف جنيه في أنحاء مدن ومراكز محافظة قنا بمعنى أصبح موت وخراب ديار”.

فريق مبادرة التغسيل المجاني، المصدر مؤسسي الحملة
فريق مبادرة التغسيل المجاني.. المصدر مؤسسي الحملة
التنفيذ الفعلي للحملة

وذكرت متطوعة الحملة، أنها كانت على تواصل مع صديقتها “نسمة” التي طرحت فكرة الحملة، حتى قررت هي و3 فتيات أخريات البدء في التنفيذ الفعلي للحملة، وتغسيل ضحايا فيروس كورونا من السيدات دون الحصول على أي مقابل مالي، فضلا عن التنسيق مع مجموعة من الذكور عددهم 3 أفراد، لتغسيل ضحايا كورونا من الذكور.

وأفادت فتاة أخرى من إحدى مؤسسات الحملة، بأن طلب المبالغ الطائلة من قبل مغسلي الموت، بسبب فيروس كورونا المستجد غير مقبول، وكان أحد أهم أسباب إطلاق الحملة وتنفيذها.

وتقول: “حتى المرض والموت أصبح فيه تجارة الموتى، ويستغلون ذلك برفض العديد من المغسلين تغسيل الموتى، رغم علمهم بأن منظمة الصحة العالمية أكدت أن المتوفي لا ينقل عدوى الفيروس”.

تعود الدكتورة رحاب لتلتقط أطراف الحديث، قائلة إنها تمكنت هي والفريق المتطوع المكون من 4 فتيات للمشاركة في المبادرة، بتغسيل 3 سيدات من ضحايا الفيروس بمحافظة قنا حتى الآن، مشيرة إلى أن أول حالة وفاة غسّلوها كانت سيدة مسيحية من ضحايا الفيروس فى المستشفى، بعد أن ظلت أسرتها تبحث عن سيدة تقوم بتغسيل الحالة.

رحاب مبارك، احد مؤسسي الحملة، المصدر: المبادرة
رحاب مبارك في أثناء تنفيذ مبادرتها
اتباع الإجراءات الاحترازية

وتشير رحاب إلى أنهم قبل عملية التغسيل يتبعون كافة الإجراءات الاحترازية، بارتداء البدل الواقية والجوانتيات ويذهبون إلى المستشفى لتغسيل الحالة، لكنهم يفعلون ذلك دون الحصول وهي وفريقها المشارك على تدريب من قبل فريق الطب الوقائي بمديرية الصحة والسكان حتى الآن، رغم مطالبتهم بالتدريب على التغسيل أكثر من مرة.

وتؤكد  رحاب مبارك، أن ذلك العمل هو واجب وطني وديني في الأساس لوجه الله تعالى، خاصةً بعد استغلال المغسلين لأسر الضحايا، في ظل المخاوف المنتشرة من نقل العدوى للمغسلين، قائلةً: “المغسلين أصبحوا يحاربونا لأننا مبناخدش فلوس وبنشتغل ببلاش عشان وقفنا شغل العصابات اللي كانوا بيعملوه ومتاجرتهم في الموتي حيث يقومون بفرض أسعار طائلة على أسرة المتوفي وبنحاول نسيطر على المافيا المتخصصة في تغسيل الموتى”.

رحاب مبارك، احد مؤسسي الحملة، المصدر: المبادرة
رحاب مبارك، إحدى مؤسسات الحملة
طريقة عملهن

توضح متطوعة الحملة طريقة عملهن، قائلةً: “شغلنا بيكون عن طريق علمنا بوفاة أي حالة في أي مستشفى بمحافظة قنا من ضحايا كورونا، ثم نقوم أنا والفريق المتطوع بالذهاب إلى المستشفى، بالتنسيق مع إدارات المستشفيات وتقديم واجب العزاء لأسرهم وذويهم، وعرض تغسيل الحالة دون أي مقابل مادي، أو التواصل معنا هاتفيًا من قبل أسر الضحايا”.

وتشير إلى أن الفريق المتطوع يعلم ويتأكد من أن التغسيل والمتوفي بالفيروس لا ينقل المرض إلى الآخرين، حيث لا يشكل أي خطر عليها وعلى الفريق المشارك في الحملة.

رحاب مبارك، احد مؤسسي الحملة، المصدر: المبادرة
رحاب مبارك إحدى مؤسسات المبادرة
الفريق الرجالي

تشير الدكتورة رحاب إلى أن الفريق الرجالي لتغسيل الرجال من ضحايا كورونا، لم يقوموا حتى الآن بتغسيل أي ضحايا، ولكنهم في حالة استعداد لتغسيل أي ضحية في جميع أنحاء مدن ومراكز المحافظة المختلفة، لمحاربة شائعات التعامل مع الميت واستغلال أسرته من قبل مغسلي الموتى.

وأكدت متطوعة الحملة، أنها عرضت فكرة المبادرة على اللواء أشرف غريب الداودي، محافظ قنا، للتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي، وتقديم أي تبرعات تحصل عليها الحملة من قبل أسر المتوفيين من ضحايا الفيروس الذين يطلبون التبرع بأموال، لأن الحملة لا تحصل على مقابل مادي.

 مناشدةً الأجهزة التنفيذية بالسيطرة ومحاسبة عمال مشرحة مسستشفيات مركز قنا، الذين يقومون بالتنسيق مع مغسلي الموتي، وذلك للحضور وإستغلال أسر الحضايا وطلب مبالغ طائلة.

يمكنك التواصل مع المبادرة من خلال الرقم التالي: 01122399392

كما يمكنك التواصل مع الجروب المخصص لهم عبر فيسبوك من هنا

الوسوم