ابن قرية الصياد.. قصة بطل مات على فراشه وارتبط اسمه بيوم الشهيد

ابن قرية الصياد.. قصة بطل مات على فراشه وارتبط اسمه بيوم الشهيد منزل عائلة اللواء ثابت إقلاديوس- الصور خاص النجعاوية

كتب: بسام عبدالحميد وأيمن الوكيل

هنا في قرية الصياد، شرق نيل مدينة نجع حمادي، شمالي محافظة قنا، يقف بيت عائلة اللواء ثابت إقلاديوس عجايبي، شامخًا كشموخ قاطنيه، وهو يستقبل الأهل والأصدقاء، والمريدين، صبيحة التاسع من مارس من كل عام، وهم يتذكرون بطولاته ودوره التاريخي في الثأر لدم الشهيد عبد المنعم رياض.

حكاية الثأر

يروي وسيم عماد، أحد أفراد عائلة اللواء البطل ثابت إقلاديوس عجايبي، في حديثة لـ”النجعاوية”، حكاية ثأر اللواء لدم الشهيد عبد المنعم رياض، مشيرا إلى أنه كان رئيس عمليات مدفعية بالجيش الثاني الميداني، حتى سطر لنفسه صفحات من نور، في تاريخ الحربية المصرية، عندما استشهد الفريق عبدالمنعم رياض، رئيس الأركان، في حرب الاستنزاف عام 1969، بعد أن شن العدو هجومًا بالمدفعية أدى إلى استشهاده.

ويواصل وسيم، بأن إقلاديوس، الذي كان برتبة مقدم، صعد على ضفة القنال، حيث كان مرابضًا خلف موقع استشهاد عبدالمنعم رياض، ليطلب من قائد الكتيبة الرائد مصطفي رؤوف، بأن يسمح له بالرد والثأر لاستشهاد رئيس الأركان، بعد رصد موقع المدفعية المعادية، ليتم إخراج المدافع بصحبة كتيبة كاملة، ليتمكن من إصابة جميع مدرعات ودبابات العدو وشل حركتها تمامًا.

وفضلا عن بطولاته على الجبهة، كان البطل الراحل، بحسب عماد، محبوبًا من الجميع، لما كان يتميز به من حكمة بالغة، ورؤية مكنته من آداء دوره الرائد، في جمع شمل العائلة، وزرع محبته في نفوس كل من التقى به ولو للحظات.

ويؤكد أن إقلاديوس، على العديد من الأنواط والأوسمة والميداليات، منها ميدالية جرحى الحرب عام 1974 وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة من الطبقة الأولي ،1976 ونوط الخدمة الممتازة عام 1985، ونوط التدريب عام 1985، ونوط الواجب العسكري ونوط الجمهورية العسكري بحرب 1973، ووسام الجمهورية من الطبقة الثانية بعد الخدمة في رتبة لواء عامين متتاليين عام 1986، ليتوفى عام 2004، بعد كفاح طويل في حب مصر.

البطل المبتسم

وبضيف أحد أفراد العائلة، أنه كان صغيرا حين كان اللواء الراحل يأتي لمنزل العائلة، إلا أنه لا يزال يتذكر ابتسامته المملوءة بالمحبة، وهو يشارك عائلته الوقت القليل الذي كان يتواجد فيه معهم، لافتًا أن طبيعة عمله ومهام وظيفته، جعلته يقضي جل وقته بعيدا عنهم.

ويوضح القمص ميخائيل، راعي دير الأنبا بلامون بقرية القصر، في حديثة لـ”النجعاوية” أنه يحرص في مثل هذا اليوم من كل عام، على زيارة منزل العائلة، التي تربطه بها صلة قرابة، مشاركًا لهم في احتفاء العائلة بذكرى البطل الراحل، الذي لا يزال تاريخه عامرًا بالبطولات الخالدة.

احتفال سنوي

ويتابع راعي دير الأنبا بلامون، بأن البطل الراحل تميز بحبه للجميع، بحسب ما يرويه عنه كل من التقى به، لافتًا أنه كان محبًا للخير، لا يدخر جهدًا في مد يد العون والمساعدة، رغم هيبته وحزمه وقوة شخصيته.

ويلفت القمص ميخائيل، أن اللواء الراحل، عميد عائلة آل العجايبي، أحد أبرز العائلات العريقة بقرية الصياد، لا تزال وكالات الأنباء العالمية والصحف المحلية ووسائل الإعلام، تتناقل بطولاته وأمجاده، التي نفخر بها جميعا، ونعلمها لأبنائنا جيلًا بعد جيل.

وولد اللواء الراحل إقلاديوس، في قرية الصياد، شرق مدينة نجع حمادي، عام 1930، وتتلمذ ودرس بجميع مدارس المدينة، ليلتحق بكلية العلوم بجامعة القاهرة، ويتخرج فيها عام 1953، ويلتحق بعدها بجامعة عين شمس بدبلوم الدراسات العليا عام 1954، إلى أن التحق بالكلية الحربية، ليتخرج فيها عام 1955، ويلتحق بسلاح المدفعية، الذي تدرج فيه وصولا للمواقع القيادية.

يوم الشهيد

وتحتفل جمهورية مصر العربية، في يوم 9 مارس باليوبيل الذهبي ليوم الشهيد، وهو اليوم الذى يخلد شهداء مصر الذين ضحوا بأرواحهم فى سبيل الوطن، ويأتي الاحتفال بيوم الشهيد تزامنًا مع إحياء ذكرى الشهيد الفريق عبد المنعم رياض، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق.

الوسوم