«الأيسون» يلوث المياه الجوفية.. وغياب الصرف الصحي السبب

«الأيسون» يلوث المياه الجوفية.. وغياب الصرف الصحي السبب «الأيسون» يلوث المياه الجوفية
كتب -

نقلاً عن الإصدار الورقي

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل

بات انتشار «الأيسون» طبيعيًا في قرى نجع حمادي المحرومة من خدمات الصرف الصحي بعدما لجأ إليه المواطنين كطريقة بديلة لتسريب مياه الصرف إلى المياه الجوفية بعمق يجاوز 35 مترًا تحت سطح الأرض، مما يؤدي إلى تلوث المياه الجوفية واختلاطها بمياه الصرف وانتشار الأمراض والأوبئة على المدى القريب والبعيد.

غياب الصرف الصحي

يقول عبدالرازق أحمد، مدرس، إن نقص خدمات الصرف الصحي أدى لانتشار ظاهرة “الأيسون” على نطاق واسع رغم علم الأهالي بما تسببه من أضرار جسيمة على الإنسان والنبات، لافتا أن استخدام الخزانات الأرضية في الصرف يضر بأساسات المنازل ويعرضها لخطر الانهيار.

ويوضح عبدالحليم محمد، موظف، أن مخاطر استخدام “الأيسون” تمتد إلى التأثير على الزراعات.

ويضيف حمدان فاضل، موظف، أن الأهالي يتكبدون نفقات طائلة في كسح أبيار الصرف بسبب عدم وجود سيارات كسح بالوحدات المحلية مما يضطرهم للجوء للأيسون.

ويطالب علي حسن، بالمعاش، بإدخال الصرف الصحي للقرى للقضاء على ظاهرة الأيسون، حتى لا نجد أنفسنا أمام كارثة بيئية يكون ضحاياها من الأطفال والكبار، بجانب تعريض المنازل لخطر الانهيار في المستقبل.

عقوبات

ويذكر محمد عبدالعال، دراسات عليا في القانون، أن القانون يعاقب على إنشاء “الأيسون” لما يسببه من تلوث للبيئة ويعتبره جنحة تتراوح عقوبتها بالحبس من 6 أشهر إلى عام وغرامة تصل إلى 10 آلاف جنيه.

خطر على البيئة والمياه الجوفية

ويقول المهندس أسعد محمد، مسؤول الإعلام والتوعية بجهاز شؤون البيئة بقنا، إن أبيار الصرف الصحي تفتقر إلى مواصفات الحماية وأهمها أن تكون مصمتة ولا تنفذ منها المياه حتى لا تلوث المياه الجوفية.

ويرى محمد أن الحل الأمثل يكمن في وجود رقابة من القائمين على المياه والري للقضاء على ظاهرة الأيسون، موضحًا أن البيئة تحرر محاضر وتبلغ الوحدات المحلية حال وجود أشخاص يقومون بعمل “الأيسون” ويتم هدمه على الفور، فضلًا عن توعية المواطنين بالحفاظ على المياه وعدم تلويثها بالتنسيق مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي.

 مخاطر صحية

ويوضح الدكتور بدوي المعاون، مدير عام الإدارة الصحية بنجع حمادي والمشرف على قطاع الصحة بمراكز شمال المحافظة، أن خلط المياه الجوفية بمياه الصرف يؤدى الى مخاطر جسيمة بسبب تركيبة مياه الصرف وما تحمله من فطريات وبكتيريا متنوعة.

ويضيف المعاون أن “الأيسون” يزيد من الإصابة بأمراض الفشل الكلوي بسبب تلوث مصادر المياه وارتفاع نسب الأمونيا والمواد الثقيلة بها، لافتًا أنه لابد من توقف هذه الظاهرة فورًا وتغليظ العقوبة على من ينفذها حفاظًا على الصحة العامة للمواطنين.

الوسوم