الإرشاد الزراعي يستعرض ما تم إنجازه في محصول القمح

 

كتب: بسام عبدالحميد، أيمن الوكيل:

قال المهندس طارق محمود أمين، مدير عام إدارة الإرشاد الزراعي،  بنجع حمادي، شمالى قنا، في تصريحات لـ”النجعاوية” إن الإدارة تعمل على تحقيق التنمية الزراعية، من خلال التواصل مع المزارعين، وتقديم الخدمات الإرشادية الكاملة لهم.

وأوضح أمين، أن الإدارة تقدم التوصيات الفنية والدعم الفني للمزارعين، بجانب توفير التقاوى والمبيدات الزراعية اللازمة، وتقديم الخدمات الإرشادية المتنوعة، وزراعة الحقول الارشادية،  وزيارة المزارعين ميدانيا، وتقديم النصائح لهم.

وأوضح مدير الإرشاد الزراعي، أنه يولي محصول القمح الإستراتيجى إهتماما بالغا، من حيث تقديم الخدمات الإرشادية للمزارعين قبيل موسم زراعته،  والتي تستمر حتى حصاده، بجانب توفير أصناف التقاوي ذات الإنتاجية العالية، وبأسعار مناسبة للمزارعين.

وتابع، تم زراعة 20 حقل إرشادى، من محصول القمح الإستراتيجى، لهذا الموسم، منها 12 حقل داخل الزمام تم تنفيذها بنظام الزراعة بالنقر أو على مصاطب، و8 حقول فى خارج الزمام تمت زراعتها بنظام السطارة أو التخطيط، بقرى شرق النيل وغرب نيل المدينة.

ولفت أمين، الى أنه تم إضافة أصناف جديدة من تقاوى القمح، وقامت إدارة الإرشاد الزراعى بنشر تفاصيلها أولا بأول، بالإضافة إلى طرق زراعتها، حتى يتعرف المزارعين عليها، وعلى ما توفره من إنتاجية عالية، تعود بالخير على المزارعين وتساهم فى تنمية الإقتصاد المحلى.

وبين مدير الإرشاد الزراعى، أنه لم تكن هناك مشاكل خلال الموسم الزراعى الحالى، غير أن تأخر السدة الشتوية، أدى الى عطش الحقول بصفة عامة، بسبب تأخر المناوبة، والحمد لله تم تجاوز هذه المشكلة، التى لم تؤثر بشكل كبير على المحاصيل الزراعية بزمام دائرة المركز.

وأضاف، أن أهم التوصيات الفنية الخاصة بشهر مارس المقبل، هى الإنتظام فى عملية الرى، بحيث لايتم تعطيش المحصاصيل الزراعية، وعلى رأسها محصول القمح، نظرا لأن القمح دخل فى مايسمى بالطور اللبنى، وعند تعرضه للعطش قد يحدث ضمور فى المحصول لاقدر الله.

وفيما يخص التعامل مع زراعات القمح خلال موسم الرياح، أشار إلى أن  إدارته توصى مزارعى القمح، بالإمتناع عن الرى أثناء هبوب الرياح، فنحن مقبلون على رياح الخماسين، والتى يتعرض فيها المحصول إلى مايعرف بالرقاد إذا ما تم ريه خلال هذه الفترة، وهو يؤدى الى الإضرار بالمحصول بشكل كبير.

وأفاد أمين، أن الإرشاد الزراعى يوصى المزارعين بضرورة الفحص اليومى لمحصول القمح، للإكتشاف المبكر، لحشرة المن أو الإصابة بالأصداء والتفحم، وهو ما تباشره الإدارة فعليا على أرض الواقع، من خلال تكثيف مرورها الدائم على كافة المحاصيل الزراعية فى داخل الزمام وخارجه.

ولمقاومة مرض التفحم، أوضح مدير الإرشاد الزراعى، أنه يجب أن يتم وضع السنبلة المصابة بالتفحم فى كيس بلاستيك، وتغطيتها بالكامل، ثم قص السنبلة وإخراجها خارج الحقل، أو باقتلاع النبات بالكامل بعد وضعه فى الكيس، وإحراقه خارج الحقل، وهذه هى الطريقة المثلى لمقاومة التفحم.

وتابع، أن محصول القمح يتعرض للحشائش الضارة، ” العريضة والسابوس” وهو ما قامت الإدارة بمقاومة الحشائش العريضة خلال ال 20 يوم الأولى من زراعته، بينما تمت مكافحة السابوس ومقاومته خلال ال 35 يوما الأولى من زراعة القمح، وما ننصح به الان هو النقاوة اليدوية للحشائش المتخلفة منها.

وتوقع مدير عام الإرشاد الزراعى بالمدينة، حدوث إنتاجية عالية من محصول القمح الإستراتيجى، رغم أن الموسم الحالى تعرض إلى ظروف جوية غير مناسبة، بينما يحتاج المحصول إلى البرودة الشتوية، ولقد أثر إرتفاع درجات الحرارة فى ارتفاع النبات، لكننا نطمئن المزارعين على الإنتاجية الوفيرة من الحبوب وان كان التبن قد يقل فى هذا الموسم.

الوسوم