الإسعاف ينقل مريضا للتصويت ومسيرات داعية للمشاركة.. الأبرز في أول أيام الاستفتاء بنجع حمادي

الإسعاف ينقل مريضا للتصويت ومسيرات داعية للمشاركة.. الأبرز في أول أيام الاستفتاء بنجع حمادي

كتب – أبوالمعارف الحفناوي وبسام عبدالحميد وأيمن الوكيل وإسلام نبيل

شهد اليوم الأول في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بقنا، العديد من المظاهر، من أبرزها نقل مريض إلى اللجنة بسيارة إسعاف للإدلاء بصوته، فضلًا عن تصدر عمال مصنع الألومنيوم المشهد بنجع حمادي، وكبار السن ومسيرات في فرشوط وأبوتشت.

نقل مريض إلى اللجنة بسيارة إسعاف 

ففي مركز نقادة جنوبي قنا، حرص مريض على الإدلاء بصوته داخل لجنة رقم 1 بمدرسة نقادة البحرية، ونقلته سيارة إسعاف من منزله إلى مقر اللجنة، وخرج إليه موظفون أمام مقر اللجنة للإدلاء بصوته، وبعدها تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

عمال الألومنيوم يتصدرون المشهد 

وفي نجع حمادي، تصدر عمال مصنع الألومنيوم المشهد، بعد نقلهم بأتوبيسات خاصة من المصنع، للإدلاء بأصواتهم، في اللجنتين رقمي 82 و 83 بمدرسة الثانوية بنات بنجع حمادي، كما كان للسيدات وكبار السن وذوي الإحتياجات الخاصة، والأطفال الذين رافقوا ذويهم، دورًا في عملية الإقتراع.

كما جابت سيارات شوارع مدينة نجع حمادي، محملة بالسماعات، والأغاني الوطنية، لحث المواطنين على المشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وفي قرى نجع حمادي، تصدرت السيدات المشهد، بعد توفير سيارات خاصة لنقلهن من المنازل إلى اللجان الإنتخابية، مع توفير شباب أمام اللجان لمساعدة السيدات في استخراج أرقامهن الانتخابية في اللجان، لسرعة الإدلاء بأصواتهن.

ووفرت الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية، كراسي متحركة لنقل العجائز وذوي الاحتياجات الخاصة من أمام اللجان إلى داخل اللجان، بمساعدة أفراد الجيش والشرطة، للإدلاء بأصواتهم.

كما نظمت الإدارة التعليمية بنجع حمادي، مسيرة مكونة من الإداريين والمعلمين، ترّأسها المهندس خالد فرغل، مدير الإدارة التعليمة بنجع حمادي، لحث الموظفين وأسرهم على الخروج إلى صناديق الاقتراع.

كما أدلت والدة الشهيد أحمد عبدالفتاح، والذي استشهد أثناء مطاردة عناصر إرهابية في جبل الكرنك بأبوتشت، بصوتها داخل لجنة مدرسة السادات الثانوية، قائلة “لو مصوتش أنا مين هيصوت ويجيب حق ابني”.

وتفقد عدد من قادة القوات المسلحة والمنطقة الجنوبية العسكرية، اللجان بنجع حمادي، مشددين على ضرورة تأمين اللجان واليقظة التامة لأفراد الحراسة، وحسن معاملة المواطنين وتوفير كافة الوسائل اللازمة لتيسير عملية الاقتراع.

فرق 100 مليون صحة 

وتواجت قرابة 700 فرقة طبية داخل معظم اللجان في محافظة قنا، لفحص المواطنين الذين لم يسبق لهم الفحص، ضمن مبادرة الرئيس “100 مليون صحة”، للكشف على الأمراض غير السارية.

مسيرة بفرشوط 

وخرجت مسيرة بفرشوط، ترّأسها العميد أحمد أبوبكر، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة فرشوط، يرافقها المزمار البلدي، وجابت شوارع المدينة، ورددت السيدات الزغاريد، واحتشد الناخبون أمام اللجان للمشاركة في التعديلات الدستورية.

كبار السن يتصدرون المشهد في أبوتشت 

وفي أبوتشت، تصدر كبار السن المشهد خاصة في القرى، كما خرجت مسيرات من السيدات والرجال، ترافقهم سيارات عليها سماعات لترديد الأغاني الوطنية، كما كان لذوي الاحتياجات الخاصة دورًا كبيرًا في المشاركة، بعد حرصهم على الخروج إلى مقار اللجان.

أما المغتربون في كافة المراكز، فقد خصصت اللجنة العامة المشرفة على عملية الاقتراع، صناديق خاصة في جميع اللجان، لمشاركتهم في هذه التعديلات الدستورية.

قنا 

وفي قنا أعرب اللواء عبدالحميد الهجان، الذي أدلى بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، عن سعادته البالغة بحشود وإقبال المواطنين أمام المقار الانتخابية للإدلاء بأصواتهم، مؤكدًا على أهمية المشاركة الإيجابية في الاستفتاء للحفاظ علي استقرار الوطن واستكمال مسيرة التنمية.

وأشار إلى أن حجم الإنجازات الذي تحققت على أرض مصر منذ عام 2014، لم تكن لتتحقق لولا وجود قياده سياسية حكيمة، نجحت في تحقيق أمن واستقرار الوطن وتنفيذ العديد من المشروعات القومية.

وأضاف الهجان أنه تم تشكيل غرفة عمليات مركزية بالمحافظة ومديرية الأمن متصلة بشكل مباشر مع غرفة العمليات المركزية بمجلس الوزراء، بهدف تلقي أي ملاحظات أو أحداث طارئة خلال الاستفتاء، لافتًا إلى أن محافظة قنا تضم 356 مركزا انتخابيا و 444 لجنة فرعية، وأن عدد المواطنين الذين لهم حق التصويت بلغ  مليون و 967 ألف و 368 مواطنا.

جامعة جنوب الوادي 

وشهدت جامعة جنوب الوادي إقبالًا في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، أمام المقرات الانتخابية في قنا أمام اللجان 13 و14و19و20و21و22، وتم توزيع الطلاب أيضا على لجان أخرى بمدينة قنا، فيما أدلى الدكتور عباس منصور رئيس الجامعة بصوته في اللجنة رقم 22.

وأكد رئيس الجامعة على حرص الجامعة بمشاركة الطلاب في التصويت، حيث وفرت لهم وسائل المواصلات للإدلاء بأصواتهم والتعبير عن حقهم الدستوري في التصويت، وقد أثبت طلاب الجامعة وعيا سياسيا في التوافد على اللجان للإدلاء بأصواتهم.

ومع قرب الانتهاء من عملية التصويت في يومها الأول شهدت اللجان، إقبالًا ملحوظًا، كما شهدت اللجنة رقم 82 بمدرسة الثانوية بنات بنجع حمادي، مرافقة طفلة لوالدتها وهي تحمل “الخوص”، والذي يحتفل به المسيحيون والمسلمون غدًا فيما يسمى بـ”الخويصة”، أو أحد الشعانين.

الوسوم