“التعليم” تنصف أحمد شحاتة وتوافق على التحاقه بكلية الطب.. و”جنوب الوادي” ترحب به

“التعليم” تنصف أحمد شحاتة وتوافق على التحاقه بكلية الطب.. و”جنوب الوادي” ترحب به أحمد هاني- تصوير النجعاوية

استجاب الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، لمناشدة أسرة الطالب أحمد شحاتة ابن مدينة نجع حمادي شمالي قنا، بعد أن رفضت كلية الطب البشري بجامعة جنوب الوادي بقنا، قبول أوراقه رغم حصوله على 99% بالشهادة الثانوية العامة بسبب قصر ساعده الأيمن.

قال هاني شحاتة، ولي أمر الطالب أحمد هاني، إن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، تواصل مع نجله وأخبره بقبوله بكلية الطب، مضيفًا: “الوزير كلمه شخصيا وقال له إن الالتحاق بكلية الطب حقه ولا يستطيع أحد أن يمنعه عنه، طالبًا منه الذهاب إلى جامعة جنوب الوادي بقنا غدا الثلاثاء للتقدم بأوراقه.

وأعلن الدكتور يوسف الغرباوي، رئيس جامعة جنوب الوادي بقنا، قبول الطالب بعد مراجعة قرارات المجلس الأعلى للجامعات بشأن قبول الطلاب الجدد، وتم بالفعل قبول الطالب بكلية الطب، مرحبا به بين طلاب جامعة جنوب الوادي بقنا.

جواب ترشيح لكلية طب جنوب الوادي: المصدر والد الطالب
جواب ترشيح لكلية طب جنوب الوادي- المصدر والد الطالب

بداية الأزمة

بدأت أزمة أحمد هاني شحاته، 20 عامًا، والذي رشح لكلية الطب بجامعة جنوب الوادي بقنا، بعد حصوله على 99% في نتيجة الثانوية، ليبدأ في تجهيز أوراقه اللازمة للالتحاق بالكلية بعد أن أبلغه مكتب التنسيق بقبول طلبه وترشيحه لكلية الطب.

ذهب أحمد بصحبة والده إلى الجامعة، وقام بتقديم الأوراق للكشف الطبي اللازم والمتبع قبل التحاق أي طالب بالكلية التي تم ترشيحه لها، إلا أنه فوجئ بطبيبة تستوقفه، مشيرة إلى حالة يده اليمنى، التي بها نسبة بسيطة من القصر بالساعد، ولكنه قادر على استخدامها بشكل طبيعي.

يشير أحمد، في حديثه إلى “النجعاوية”، إلى أن الطبيبة طلبت منه الأوراق الخاصة بالكشف، لخضوعه للكشف مرة أخرى تحت إشراف أستاذ العظام التابع للكلية، والذي أشار إلى أن طلبه الالتحاق بكلية الطب مرفوض، بعد تعرضه إلى أسئلة وصفها بـ”الاستفزازية” عن آلية استخدامه ليده.

يتابع أحمد أنه أوضح للطبيب أن يستطيع أن يستخدم يده بشكل طبيعي، طالبًا منه إخضاعه لأي اختبار أو تجربة لتوضيح كيف يمكنه بسهولة أن يستخدمها، إلا أن الطبيب رفض رفضًا تامًا وأمر بتحويله إلى لجنة ثلاثية يتم تشكيلها بمعرفة كلية الطب.

قرار اللجنة الثلاثية: المصدر والد الطالب
قرار اللجنة الثلاثية: المصدر والد الطالب

لجنة ثلاثية

يوضح الطالب المجتهد أنه بعد الخضوع والمثول أمام اللجنة الثلاثية، ضمت أستاذ مساعد جراحة العظام، مدرس للأمراض النفسية والعصبية، وأستاذ مساعد الطفيليات الطبية، وعمل أشعة تلفزيونية، قررت اللجنة عدم قدرته على الالتحاق بكلية الطب أو أي كلية عملية أخرى مثل الصيدلة أو العلوم.

ويضيف أحمد أن القرار كان صادمًا له ولأسرته، خاصة أنه طوال سنواته الدراسية الماضية يستخدم يده بشكل طبيعي، خاصة في الرسومات الهندسية في الصفين الأول والثاني الثانوي، ورسومات الأحياء والفيزياء في الصف الثالث الثانوي، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الأطباء الحاليين لهم نفس الحالة، بل هناك من هم حالتهم أسوأ، مضيفًا “تهكم الأطباء أصابني بالإحباط”.

ضجة على “فيسبوك”

أثارت مشكلة الطالب ضجة على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بين رواد الموقع من المحافظة، خاصة بعد تداول والده قرار اللجنة الذي نص على أنه بعد توقيع الكشف الطبي للوقوف على مدى قدرة الطالب على الالتزامات الدراسية بالكلية، ومناظرة الأشعة تبين وجود إعاقة بالطرف العلوي، عبارة عن قصر بالساعد مع غياب الابهام لليد اليمنى، مع انحسار في حركة مفصل الكوع مما لا يوفي بالتزامات الكلية.

وطالب ولي الأمر، ومن ساندوه بمشاركة المشكلة على صفحاتهم، الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور يوسف الغرباوي رئيس جامعة جنوب الوادي بقنا، بحل الأزمة وإعادة حق الطالب في الالتحاق بكلية الطب تزامنًا مع إعلان الجامعة دعم ذوي الاحتياجات الخاصة وقبولهم بكلياتها حتى دون التقيد بشرط المجموع.

قبول 14 من ذوي الاحتياجات الخاصة

وكان الدكتور يوسف غرباوي، رئيس جامعة جنوب الوادي، وافق على قبول عدد 14 طالبًا وطالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة بكليات الجامعة النظرية دون شرط المجموع طبقا لقرارات المجلس الأعلى للجامعات، بعد أن قامت اللجنة الطبية بمناظرة الطلاب وتحديد الإعاقة وبيان مدى أحقية الطالب في تطبيق قرار المجلس الأعلى للجامعات من عدمه في اللجنة التي عقدت بمستشفى الطلاب في أول سبتمبر الجاري.

وصرح الدكتور محمد أبوالفضل بدران، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أنه تم قبول عدد 10 طلاب بكلية الآداب، و3 طلاب بكلية التجارة، وطالب واحد بكلية الحقوق، ويتم ترشيح الطالب للكلية طبقا لنوعية الإعاقة ومدى إمكانية تناسب حالته الصحية مع الدراسة بالكلية.

الوسوم