الحاجة أم الاختراع.. مهندس زراعي يجري تجربة لتطعيم البطاطس والطماطم في نبات واحد

الحاجة أم الاختراع.. مهندس زراعي يجري تجربة لتطعيم البطاطس والطماطم في نبات واحد النبات المطعم بالطماطم والبطاطس

أجرى المهندس أيمن رفعت عبدالستار، مهندس زراعي، من أبناء قرية القناوية بشرق نيل نجع حمادي، تجربة للحصول على نبته واحدة من الطماطم والبطاطس بساق وجزع واحد، للحصول على محصولين من نبات واحد لتوفير كميات من المحصول وتقليل المساحة المنزرعة.

النبات المطعم بالطماطم والبطاطس
النبات المطعم بالطماطم والبطاطس

لمواجهة الأزمة

يقول عبدالستار إنه قرر خوض تجربة عملية تطعيم نباتين وهما البطاطس والطماطم، في ظل الأزمة الأخيرة التي واجهت المواطنين في مصر، بسبب ارتفاع أسعار الخضروات، والتي وصلت إلى 15 جنيهًا أو يزيد، من أجل الحصول على محصولين مختلفين من نبات ذا ساق وجزع واحد.

ويوضح أن عملية التطعيم الخاصة بالنبات هي شائعة ولكن لم يتطرق إليها من قبل لعملها في محصولي البطاطس والطماطم، مشيرًا إلى أن شروط عملية التطعيم أن يكون النباتين من نفس العائلة النباتية، فالطماطم والبطاطس ينتميان إلى العائلة الباذنجانية أو (Solanales)، وهذه العائلة تضم أيضا الفلفل والباذنجان.

ما هو التطعيم؟

ويضيف المهندس الزراعي أن التطعيم هو عبارة عن طريقة من طرق الإكثار الخضري، والتي تتم عن طريق قطع جزء من النبات المراد إكثاره وتثبيته على نبات آخر،  بشرط أن يتوافق معه وأن يكون من نفس العائلة النباتية، ويسمى الأول الطعم والثاني الأصل.

تجارب جديدة

ويؤكد عبدالستار أن التجربة لاقت نجاحًا كبيرًا خاصة وأن كلا المحصولين أنتج ثمارًا، مشيرًا إلى أنه قريبًا سيقوم بتكرار التجربة بتطعيم الفلفل والباذنجان على نبات البطاطس للحصول على أكثر من محصول من نبات واحد، فنبات ينتج أسفل التربة وهو البطاطس ونباتات أخرى تتبع نفس العائلة وتنتج على التربة.

النبات المطعم بالطماطم والبطاطس
النبات المطعم بالطماطم والبطاطس
ويوضح فوائد عملية تطعيم الخضر والتي تتمثل في:

1- يساعد في تحسين حالة النبات العامة.

2- مقاومة أو تحمل الأمراض المحمول بالتربة.

3- تحسين نوعية الثمار ويزيد عدد الثمار وحجمها.

4- اختصار وقت طويل وبالتالي تبكير في النضج والحصاد.

5- التوفير في مستلزمات الإنتاج من المياه والأسمدة.

6- تقليل عدد النباتات المزروعة في وحدة المساحة.

ويضيف عبدالستار أن التطعيم يحتاج لمناخ مناسب، والذي تجود به مصر لطقسها المعتدل، مقارنة بالأجواء الأوروبية والخليجية، والتي تعتمد هناك على الزراعة داخل الصوبات نظرًا لتقلبات الجو.

جدير بالذكر أن عبدالستار تخرج من كلية الزراعة بجامعة الأزهر الشريف دفعة 2012، وعمل في العديد من المجالات بالزراعة بالمملكة العربية السعودية.
الوسوم